وزارة التعليم العالي و البحث العلمي

Ministry of Higher Education and Scientific Research

جاري تحميل اخر الاخبار ...

2020/05/12 | 05:46:18 صباحاً | : 83

تدريسية بالجامعة المستنصرية تلقي محاضرة إلكترونية عن الرواية والقصة القصيرة في جامعة جواهر لال نهرو الهندية

ألقت التدريسية في كلية التربية بالجامعة المستصرية الدكتورة نادية هناوي، محاضرة إلكترونية عبر تطبيق (ZOOM)، عن توظيف ما بعد الحداثة للتاريخ في الرواية والقصة القصيرة العراقية، في مركز الدراسات العربية والأفريقية بجامعة جواهر لال نهرو الهندية.

وتناولت المحاضرة التي شهدت مشاركة عدد من الباحثيين من مختلف الجامعات الهندية، تعدد الطروحات الفكرية ما بعد الحداثوية، التي تؤكد تلاقي السرد بالتاريخ، وكيف أن التاريخ الرسمي لم يعد علماً له ثوابته ولا فلسفة لها مبدئياتها، بل يعنى بالتفاصيل منتمياً إلى عالم التخمين واللايقين، وبيان إفتراضات بناء التواريخ الجديدة التي يمكن من خلالها الحديث عن التاريخ التاريخ العربي الأسلامي، وآلية تدقيق النظر في الأعماق، والإنتباه إلى الهوامش، والتركيز على الآفل والمنسي، للوقوف على الأسباب والوصول إلى النتائج.

وتضمنت المحاضرة توضيح آلية توظيف الرواية العراقية للتاريخ بمفهومه الجديد وذلك منذ مرحلة التجريب السردي في القرن الماضي، والذي يقوم على التمثيل بمجريات التاريخ جامعاً بين الواقع في حاضره وماضيه ومستقبله وفقاً لقانون الإحتمال الأرسطي، فضلاً عن إستعراض الروايات التي مثلت ذلك ومنها حكايات دومة الجندل وليلة الملاك وازمنة الدم والملك في بيجامته وغيرها.

وتطرقت المحاضرة إلى مصطلح رواية التاريخ الذي إختارته الكاتبة للتدليل والتأكيد على هذا النوع من الكتابة الروائية لتمييزها عن الرواية التاريخية، ناهيك عن القصة القصيرة وما تحمله من معاني وأساليب.

تدريسية بالجامعة المستنصرية تلقي محاضرة إلكترونية عن الرواية والقصة القصيرة في جامعة جواهر لال نهرو الهندية

تدريسية بالجامعة المستنصرية تلقي محاضرة إلكترونية عن الرواية والقصة القصيرة في جامعة جواهر لال نهرو الهندية
تدريسية بالجامعة المستنصرية تلقي محاضرة إلكترونية عن الرواية والقصة القصيرة في جامعة جواهر لال نهرو الهندية

ألقت التدريسية في كلية التربية بالجامعة المستصرية الدكتورة نادية هناوي، محاضرة إلكترونية عبر تطبيق (ZOOM)، عن توظيف ما بعد الحداثة للتاريخ في الرواية والقصة القصيرة العراقية، في مركز الدراسات العربية والأفريقية بجامعة جواهر لال نهرو الهندية.

وتناولت المحاضرة التي شهدت مشاركة عدد من الباحثيين من مختلف الجامعات الهندية، تعدد الطروحات الفكرية ما بعد الحداثوية، التي تؤكد تلاقي السرد بالتاريخ، وكيف أن التاريخ الرسمي لم يعد علماً له ثوابته ولا فلسفة لها مبدئياتها، بل يعنى بالتفاصيل منتمياً إلى عالم التخمين واللايقين، وبيان إفتراضات بناء التواريخ الجديدة التي يمكن من خلالها الحديث عن التاريخ التاريخ العربي الأسلامي، وآلية تدقيق النظر في الأعماق، والإنتباه إلى الهوامش، والتركيز على الآفل والمنسي، للوقوف على الأسباب والوصول إلى النتائج.

وتضمنت المحاضرة توضيح آلية توظيف الرواية العراقية للتاريخ بمفهومه الجديد وذلك منذ مرحلة التجريب السردي في القرن الماضي، والذي يقوم على التمثيل بمجريات التاريخ جامعاً بين الواقع في حاضره وماضيه ومستقبله وفقاً لقانون الإحتمال الأرسطي، فضلاً عن إستعراض الروايات التي مثلت ذلك ومنها حكايات دومة الجندل وليلة الملاك وازمنة الدم والملك في بيجامته وغيرها.

وتطرقت المحاضرة إلى مصطلح رواية التاريخ الذي إختارته الكاتبة للتدليل والتأكيد على هذا النوع من الكتابة الروائية لتمييزها عن الرواية التاريخية، ناهيك عن القصة القصيرة وما تحمله من معاني وأساليب.

مشاركة الموضوع عبر Facebook Twitter Email Print
>