وزارة التعليم العالي و البحث العلمي

Ministry of Higher Education and Scientific Research

جاري تحميل اخر الاخبار ...

2020/05/20 | 01:46:31 مساءً | : 600

الجامعة المستنصرية تنظم مؤتمرها العلمي الإفتراضي الدولي الأول عن جائحة كورونا من منظور العلوم الإنسانية

نظمت كلية الآداب في الجامعة المستنصرية، اليوم الأربعاء، عبر تطبيق (ZOOM)، مؤتمرها العلمي الإفتراضي الدولي الأول عن جائحة كورونا من منظور العلوم الإنسانية، بمشاركة عدد من التدريسيين والباحثين والمختصين من مختلف الجامعات العالمية والعربية والعراقية.

وقال رئيس الجامعة المستنصرية الأستاذ الدكتور حميد فاضل التميمي، في كلمةٍ له خلال الجلسة الإفتتاحية للمؤتمر، إن تنظيم مثل هكذا نشاطات علمية في هذه المدة الحرجة، يؤكد حرص الجامعة على المضي قدماً في مسيرة التعليم الإلكتروني، التي قطعت فيها اشواطاً كبيرة، سيما في مجال إكمال المستودع الرقمي والانتهاء من تحويل معظم التخصصات الانسانية والعلمية للتعليم عبر المنصات الرقمية لتتوج بإقامة هذا المؤتمر الدولي المهم، معبراً عن تقديره للجهود الكبيرة المبذولة من قبل عمادة كلية الآداب واللجان التحضيرية وجميع الباحثين المشاركين.

من جانبه قال عميد كلية الآداب الدكتور عبد الباقي بدر ناصر، إن عقد هذا المؤتمر ياتي من الإيمان بضرورة التعاون مع المؤسسات الاكاديمية العربية والعالمية لتقديم الأفكار والمقترحات العلمية، من أجل الوقوف جنباً إلى جنب مع المؤسسات الصحية وخدمة المجتمع في تقديم الحلول للمشكلات التي تواجهه، خلال مدة أزمة فيروس كورونا، عن طريق البحوث التطبيقية الرصينة، مؤكداً اهمية الإفادة من التوصيات التي ستخرج عن المؤتمر وتقديمها للجهات المعنية.

وناقش المؤتمر أكثر من 80 بحثاً لباحثين من بريطانيا والمغرب والجزائر وتونس وليبيا ومصر والمملكة العربية السعودية والبحرين ولبنان فضلاً عن باحثي الجامعات العراقية، توزعت هذه البحوث على المحاور النفسية والإجتماعية والإعلامية والثقافية المرتبطة بجائحة كورونا.

وأوصى المؤتمر بأهمية إستمرار نشر الوعي الصحي بين المواطنين من خلال وسائل الإعلام المختلفة والإلتزام بتوصيات منظمة الصحة العالمية والجهات المعنية، وتفعيل دور المؤسسات البحثية المختصة في المجالين النفسي والإجتماعي لتقصي المشكلات والصعوبات التي قد يتعرض لها الإنسان جراء الحجر الصحي، وإنشاء عيادات نفسية إلكترونية لتأمين الخدمات العلاجية المجانية.

الجامعة المستنصرية تنظم مؤتمرها العلمي الإفتراضي الدولي الأول عن جائحة كورونا من منظور العلوم الإنسانية

الجامعة المستنصرية تنظم مؤتمرها العلمي الإفتراضي الدولي الأول عن جائحة كورونا من منظور العلوم الإنسانية
الجامعة المستنصرية تنظم مؤتمرها العلمي الإفتراضي الدولي الأول عن جائحة كورونا من منظور العلوم الإنسانية

نظمت كلية الآداب في الجامعة المستنصرية، اليوم الأربعاء، عبر تطبيق (ZOOM)، مؤتمرها العلمي الإفتراضي الدولي الأول عن جائحة كورونا من منظور العلوم الإنسانية، بمشاركة عدد من التدريسيين والباحثين والمختصين من مختلف الجامعات العالمية والعربية والعراقية.

وقال رئيس الجامعة المستنصرية الأستاذ الدكتور حميد فاضل التميمي، في كلمةٍ له خلال الجلسة الإفتتاحية للمؤتمر، إن تنظيم مثل هكذا نشاطات علمية في هذه المدة الحرجة، يؤكد حرص الجامعة على المضي قدماً في مسيرة التعليم الإلكتروني، التي قطعت فيها اشواطاً كبيرة، سيما في مجال إكمال المستودع الرقمي والانتهاء من تحويل معظم التخصصات الانسانية والعلمية للتعليم عبر المنصات الرقمية لتتوج بإقامة هذا المؤتمر الدولي المهم، معبراً عن تقديره للجهود الكبيرة المبذولة من قبل عمادة كلية الآداب واللجان التحضيرية وجميع الباحثين المشاركين.

من جانبه قال عميد كلية الآداب الدكتور عبد الباقي بدر ناصر، إن عقد هذا المؤتمر ياتي من الإيمان بضرورة التعاون مع المؤسسات الاكاديمية العربية والعالمية لتقديم الأفكار والمقترحات العلمية، من أجل الوقوف جنباً إلى جنب مع المؤسسات الصحية وخدمة المجتمع في تقديم الحلول للمشكلات التي تواجهه، خلال مدة أزمة فيروس كورونا، عن طريق البحوث التطبيقية الرصينة، مؤكداً اهمية الإفادة من التوصيات التي ستخرج عن المؤتمر وتقديمها للجهات المعنية.

وناقش المؤتمر أكثر من 80 بحثاً لباحثين من بريطانيا والمغرب والجزائر وتونس وليبيا ومصر والمملكة العربية السعودية والبحرين ولبنان فضلاً عن باحثي الجامعات العراقية، توزعت هذه البحوث على المحاور النفسية والإجتماعية والإعلامية والثقافية المرتبطة بجائحة كورونا.

وأوصى المؤتمر بأهمية إستمرار نشر الوعي الصحي بين المواطنين من خلال وسائل الإعلام المختلفة والإلتزام بتوصيات منظمة الصحة العالمية والجهات المعنية، وتفعيل دور المؤسسات البحثية المختصة في المجالين النفسي والإجتماعي لتقصي المشكلات والصعوبات التي قد يتعرض لها الإنسان جراء الحجر الصحي، وإنشاء عيادات نفسية إلكترونية لتأمين الخدمات العلاجية المجانية.

مشاركة الموضوع عبر Facebook Twitter Email Print
>