وزارة التعليم العالي و البحث العلمي

Ministry of Higher Education and Scientific Research

جاري تحميل اخر الاخبار ...

2020/06/04 | 05:45:23 صباحاً | : 102

دراسة علمية بالجامعة المستنصرية تبحث تأثير محتوى ألياف الجوت في خواص المواد المركبة في التطبيقات الإنشائية

بحثت دراسة علمية أعدتها التدريسية في كلية الهندسة بالجامعة المستنصرية الدكتورة سهاد داود سلمان، تأثير محتوى ألياف الجوت في الخواص الميكانيكية والديناميكية للمواد المركبة في التطبيقات الإنشائية.

وتضمنت الدراسة التي تم نشرها في مجلة تكنولوجيا الدفاع المصنفة ضمن مستوعبي سكوباس وكلارفيت، تطوير وإختبار مركبات الجوت الهجينة تحت تحميل الفتيك، وذلك كبديل محتمل للحد من إستعمال ألياف الكربون، سيما في تكوين تسلسل الطبقات وتقنية التصنيع وإنتشار الفشل، فضلاً عن التحري عن تأثير محتوى هذه الألياف الجوت على خواص المواد المركبة في التطبيقات الإنشائية.

وبينت الدراسة أن هجين الجوت المنسوج من المواد منخفضة الوزن وصديقة للبيئة، يمتاز بالتوازن الكبير في الخصائص الميكانيكية والتعب، إذ يمكن الإفادة منه في العديد من التطبيقات لتقليل الإعتماد على الألياف الإصطناعية، سيما في تطبيقات الحمل المنخفض لدورة التعب المطبقة.

وتوصلت نتائج الدراسة إلى أن مزيج (الجوت، الكربون، والبولي فينيل) الهجين يمتلك خصائص ميكانيكية عالية تجعله مناسباً للإستعمال في مختلف القطاعات الصناعية، وأن هجين (الجوت / الكربون) يتميز بخصائص شد جيدة مقارنةً بمركب الجوت النقي وضغط أفضل مقارنة بمركب الكربون النقي بما يؤدي إلى تحسين السلوكيات الميكانيكية، ناهيك عن أن نطاق تلف تقدم الفتيك يعتمد بدرجة كبيرة على مستويات الحمل الدوري المطبقة على المركبات، وأن زيادة نسبة الضغط تسهم في زيادة مقاومة الفتيك.

وللإطلاع على الدراسة إضغط هنا.

دراسة علمية بالجامعة المستنصرية تبحث تأثير محتوى ألياف الجوت في خواص المواد المركبة في التطبيقات الإنشائية

دراسة علمية بالجامعة المستنصرية تبحث تأثير محتوى ألياف الجوت في خواص المواد المركبة في التطبيقات الإنشائية
دراسة علمية بالجامعة المستنصرية تبحث تأثير محتوى ألياف الجوت في خواص المواد المركبة في التطبيقات الإنشائية

بحثت دراسة علمية أعدتها التدريسية في كلية الهندسة بالجامعة المستنصرية الدكتورة سهاد داود سلمان، تأثير محتوى ألياف الجوت في الخواص الميكانيكية والديناميكية للمواد المركبة في التطبيقات الإنشائية.

وتضمنت الدراسة التي تم نشرها في مجلة تكنولوجيا الدفاع المصنفة ضمن مستوعبي سكوباس وكلارفيت، تطوير وإختبار مركبات الجوت الهجينة تحت تحميل الفتيك، وذلك كبديل محتمل للحد من إستعمال ألياف الكربون، سيما في تكوين تسلسل الطبقات وتقنية التصنيع وإنتشار الفشل، فضلاً عن التحري عن تأثير محتوى هذه الألياف الجوت على خواص المواد المركبة في التطبيقات الإنشائية.

وبينت الدراسة أن هجين الجوت المنسوج من المواد منخفضة الوزن وصديقة للبيئة، يمتاز بالتوازن الكبير في الخصائص الميكانيكية والتعب، إذ يمكن الإفادة منه في العديد من التطبيقات لتقليل الإعتماد على الألياف الإصطناعية، سيما في تطبيقات الحمل المنخفض لدورة التعب المطبقة.

وتوصلت نتائج الدراسة إلى أن مزيج (الجوت، الكربون، والبولي فينيل) الهجين يمتلك خصائص ميكانيكية عالية تجعله مناسباً للإستعمال في مختلف القطاعات الصناعية، وأن هجين (الجوت / الكربون) يتميز بخصائص شد جيدة مقارنةً بمركب الجوت النقي وضغط أفضل مقارنة بمركب الكربون النقي بما يؤدي إلى تحسين السلوكيات الميكانيكية، ناهيك عن أن نطاق تلف تقدم الفتيك يعتمد بدرجة كبيرة على مستويات الحمل الدوري المطبقة على المركبات، وأن زيادة نسبة الضغط تسهم في زيادة مقاومة الفتيك.

وللإطلاع على الدراسة إضغط هنا.

مشاركة الموضوع عبر Facebook Twitter Email Print
>