وزارة التعليم العالي و البحث العلمي

Ministry of Higher Education and Scientific Research

جاري تحميل اخر الاخبار ...

2020/06/23 | 07:36:01 صباحاً | : 117

دراسة مشتركة بين الجامعة المستنصرية ووزارة العلوم تبحث النشاط الإشعاعي الطبيعي للمنتجات الزراعية في البصرة

بحثت دراسة علمية أعدّها فريق بحثي مشترك من الجامعة المستنصرية ووزارة العلوم والتكنولوجيا المدمجة، قياس النشاط الإشعاعي الطبيعي للمنتجات الزراعية في عدد من مناطق البصرة، وتقييم الجرعات الإشعاعية للمستهلكين.

وتهدف الدراسة المكون فريقها البحثي من التدريسيين بالجامعة المستنصرية الدكتور مهند خير الله محمد والدكتور محمد شاكر ناجي والباحث في وزارة العلوم والتكنولوجيا نبيل هاشم أمين والدكتورة هدى نصار كركوش، إلى التحري عن مستوى النشاط الإشعاعي للمنتجات الزراعية المنتجة في منطقتي الزبير وصفوان بمحافظة البصرة، والتي سبق أن تعرضت لقصف مواقع وآليات عسكرية بالقنابل الحاوية على اليوارنيوم المنضب (المستنفذ) خلال حرب الخليج الثانية (1991) والإحتلال الأمريكي (2003)، فضلاً عن تقييم الجرعات الإشعاعية بالنسبة للمستهلكين.

وتوصلت نتائج الدراسة إلى أن عينات جذور البصل سجلت أعلى نسب تركيز لتركيزات (U 282) و(Th 232)، وأن عينة جذور الثوم أظهرت أعلى تركيز لـ(K 40)، فيما أظهرت تركيزات النشاط لعينات التربة تبايناً كبيراً وتركيز نشاط مرتفع نسبياً لـ(K 40) بالمقارنة مع (U 232) و(U 238)، وأن متوسط ​​الجرعة الفعالة السنوية للجمهور الناشئة عن تناول النويدات المشعة الطبيعية في النباتات التي تم فحصها يبلغ (0.23 ملي سيفرت في السنة)، كما أن تركيز نشاط الرادون في العينات كانت أقل من القيمة القصوى المسموح بها (400 بيكريل / م 3).

وخلصت الدراسة إلى أن الخطر الإشعاعي المحتمل المرتبط بتناول النويدات المشعة الطبيعية في أنواع النباتات المدروسة بمحافظة البصرة يكون ضمن الحدود المقبولة، وأن هذه النباتات آمنة من حيث المخاطر الإشعاعية وصالحة للإستهلاك البشري.

وللإطلاع على الدراسة إضغط هنا.

دراسة مشتركة بين الجامعة المستنصرية ووزارة العلوم تبحث النشاط الإشعاعي الطبيعي للمنتجات الزراعية في البصرة

دراسة مشتركة بين الجامعة المستنصرية ووزارة العلوم تبحث النشاط الإشعاعي الطبيعي للمنتجات الزراعية في البصرة
دراسة مشتركة بين الجامعة المستنصرية ووزارة العلوم تبحث النشاط الإشعاعي الطبيعي للمنتجات الزراعية في البصرة

بحثت دراسة علمية أعدّها فريق بحثي مشترك من الجامعة المستنصرية ووزارة العلوم والتكنولوجيا المدمجة، قياس النشاط الإشعاعي الطبيعي للمنتجات الزراعية في عدد من مناطق البصرة، وتقييم الجرعات الإشعاعية للمستهلكين.

وتهدف الدراسة المكون فريقها البحثي من التدريسيين بالجامعة المستنصرية الدكتور مهند خير الله محمد والدكتور محمد شاكر ناجي والباحث في وزارة العلوم والتكنولوجيا نبيل هاشم أمين والدكتورة هدى نصار كركوش، إلى التحري عن مستوى النشاط الإشعاعي للمنتجات الزراعية المنتجة في منطقتي الزبير وصفوان بمحافظة البصرة، والتي سبق أن تعرضت لقصف مواقع وآليات عسكرية بالقنابل الحاوية على اليوارنيوم المنضب (المستنفذ) خلال حرب الخليج الثانية (1991) والإحتلال الأمريكي (2003)، فضلاً عن تقييم الجرعات الإشعاعية بالنسبة للمستهلكين.

وتوصلت نتائج الدراسة إلى أن عينات جذور البصل سجلت أعلى نسب تركيز لتركيزات (U 282) و(Th 232)، وأن عينة جذور الثوم أظهرت أعلى تركيز لـ(K 40)، فيما أظهرت تركيزات النشاط لعينات التربة تبايناً كبيراً وتركيز نشاط مرتفع نسبياً لـ(K 40) بالمقارنة مع (U 232) و(U 238)، وأن متوسط ​​الجرعة الفعالة السنوية للجمهور الناشئة عن تناول النويدات المشعة الطبيعية في النباتات التي تم فحصها يبلغ (0.23 ملي سيفرت في السنة)، كما أن تركيز نشاط الرادون في العينات كانت أقل من القيمة القصوى المسموح بها (400 بيكريل / م 3).

وخلصت الدراسة إلى أن الخطر الإشعاعي المحتمل المرتبط بتناول النويدات المشعة الطبيعية في أنواع النباتات المدروسة بمحافظة البصرة يكون ضمن الحدود المقبولة، وأن هذه النباتات آمنة من حيث المخاطر الإشعاعية وصالحة للإستهلاك البشري.

وللإطلاع على الدراسة إضغط هنا.

مشاركة الموضوع عبر Facebook Twitter Email Print
>