وزارة التعليم العالي و البحث العلمي

Ministry of Higher Education and Scientific Research

جاري تحميل اخر الاخبار ...

2020/07/26 | 11:41:39 صباحاً | : 91

دراسة مشتركة بين جامعتي المستنصرية والتكنولوجية تتمكن من تحسين نظام التحقق من الهوية الشخصية المعتمد على القزحية

تمكنت دراسة علمية أعدّها فريق بحثي مشترك في جامعتي المستنصرية والتكنولوجية، من تحسين نظام التحقق من الهوية الشخصية المعتمد على القزحية.

وتهدف الدراسة المكون فريقها البحثي من التدريسية بالجامعة المستنصرية الدكتورة أركان جاسم محمد، والتدريسيين بالجامعة التكنولوجية الدكتورة نايه محمد غانم والدكتور رازي العزاوي والباحث عقيل علي، إلى تطوير النظام البيومتري المستعمل لتحديد هوية الأفراد من خلال قزحية العين، وذلك عن طريق إستعمال الدوال الكسورية، من أجل توفير آليات حماية جديدة لضمان صحة وسلامة معلومات الإتصال عبر الشبكات المفتوحة.

وتضمنت الدراسة التي تم نشرها في المجلة الدولية للمعلومات والتحكم في الحوسبة المصنفة ضمن مستوعب سكوباس، إقتراح طريقة جديدة تعتمد على قدرة الدوال الكسورية في نمذجة ووصف الأنماط الطبيعية المعقدة لإستعمالها في نهج الترميز الكسوري لنقل الشكل التمثيلي المضغوط، وبحث قدرتها على تطوير مستوى أداء نظام التحقق، فضلاً عن تحليل بنية القزحية لزيادة آمان بروتوكولات المصادقة والتعريف.

وتوصلت نتائج الدراسة إلى كفاء ودقة الطريقة الجديدة في تحسين كفاءة نظام للتحقق من الهوية الشخصية المعتمد على القزحية، وقدرتها على تقليل وقت المعالجة ومنطقة التخزين بالمقارنة مع الطرق الأخرى المستعملة في هذا المجال.

وللإطلاع على الدراسة إضغط هنا.

دراسة مشتركة بين جامعتي المستنصرية والتكنولوجية تتمكن من تحسين نظام التحقق من الهوية الشخصية المعتمد على القزحية

دراسة مشتركة بين جامعتي المستنصرية والتكنولوجية تتمكن من تحسين نظام التحقق من الهوية الشخصية المعتمد على القزحية
دراسة مشتركة بين جامعتي المستنصرية والتكنولوجية تتمكن من تحسين نظام التحقق من الهوية الشخصية المعتمد على القزحية

تمكنت دراسة علمية أعدّها فريق بحثي مشترك في جامعتي المستنصرية والتكنولوجية، من تحسين نظام التحقق من الهوية الشخصية المعتمد على القزحية.

وتهدف الدراسة المكون فريقها البحثي من التدريسية بالجامعة المستنصرية الدكتورة أركان جاسم محمد، والتدريسيين بالجامعة التكنولوجية الدكتورة نايه محمد غانم والدكتور رازي العزاوي والباحث عقيل علي، إلى تطوير النظام البيومتري المستعمل لتحديد هوية الأفراد من خلال قزحية العين، وذلك عن طريق إستعمال الدوال الكسورية، من أجل توفير آليات حماية جديدة لضمان صحة وسلامة معلومات الإتصال عبر الشبكات المفتوحة.

وتضمنت الدراسة التي تم نشرها في المجلة الدولية للمعلومات والتحكم في الحوسبة المصنفة ضمن مستوعب سكوباس، إقتراح طريقة جديدة تعتمد على قدرة الدوال الكسورية في نمذجة ووصف الأنماط الطبيعية المعقدة لإستعمالها في نهج الترميز الكسوري لنقل الشكل التمثيلي المضغوط، وبحث قدرتها على تطوير مستوى أداء نظام التحقق، فضلاً عن تحليل بنية القزحية لزيادة آمان بروتوكولات المصادقة والتعريف.

وتوصلت نتائج الدراسة إلى كفاء ودقة الطريقة الجديدة في تحسين كفاءة نظام للتحقق من الهوية الشخصية المعتمد على القزحية، وقدرتها على تقليل وقت المعالجة ومنطقة التخزين بالمقارنة مع الطرق الأخرى المستعملة في هذا المجال.

وللإطلاع على الدراسة إضغط هنا.

مشاركة الموضوع عبر Facebook Twitter Email Print
>