وزارة التعليم العالي و البحث العلمي

Ministry of Higher Education and Scientific Research

جاري تحميل اخر الاخبار ...

2020/07/28 | 02:44:03 مساءً | : 70

دراسة أدبية بالجامعة المستنصرية تبحث دور السرد في النص المسرحي والوساطة السردية

بحثت دراسة أدبية أعدّها التدريسي في كلية الآداب بالجامعة المستنصرية الأستاذ المساعد بشار سامي يشوع، دور السرد في النص المسرحي والوساطة السردية.

وتهدف الدراسة التي تم نشرها باللغة الفرنسية في المجلة الأردنية للغات والآداب الحديثة المصنفة ضمن مستوعب سكوباس، إلى التحري عن قدرة النص الدرامي أو المسرحي على أن يتضمن جوانب سردية، وذلك إنطلاقا من المفهوم الأساس لوظائف الراوي والوضع السردي، لاسيما وأن النص الدرامي ليس إلا ترجمة سردية للتمثل المسرحي.

وإستعرض الدراسة المفاهيم الأولى لتحليل السرد والنص المسرحي، والتي إنطلقت من التمييز بين مفهومي العرض أو المحاكاة (Mimesis) والحكي (Diegesis)، والتي تنظر إلى المسرح من الصفة الاستعراضية لبنائه، وإلى القصة المتمثلة دونما أن تكون محكية، فضلاً عن الدراسات الأدبية والنقدية الأولي لكل من أرسطو وأفلاطون،والتي حددت المسرح ضمن نطاق العرض المحاكي.

وبينت الدراسة أن التمايز لا يبدو متكاملاً في العالم المسرحي مع وجود أوضاع سردية، غير تلك الدراميّة التي تقوم بها الشخصيات، تعمل على تأطير الأحداث، وتقود القارئ إلى الفهم والتلقي الكامل للعمل الأدبي، كما أن خطاب الشخصيات يشغل حيزاً في مستوى سردي غير ذلك الذي يحتله الراوي، بما يخلق في أغلب الأحيان إطاراً سردياً يهدف إلى كمال صورة العالم الدرامي.

وخلصت الدراسة إلى قدرة النص المسرحي على إحتواء المظاهر السردية، إنطلاقاً من قدرة الراوي لتأدية وظائف الوساطة السردية، ولتأسيس مقاربة فعلية مع السرد والوصف، بغية إيصال الإطار والبيئة والمحيط غير اللفظي ونقله.

وللإطلاع على الدراسة إضغط هنا.

دراسة أدبية بالجامعة المستنصرية تبحث دور السرد في النص المسرحي والوساطة السردية

دراسة أدبية بالجامعة المستنصرية تبحث دور السرد في النص المسرحي والوساطة السردية
دراسة أدبية بالجامعة المستنصرية تبحث دور السرد في النص المسرحي والوساطة السردية

بحثت دراسة أدبية أعدّها التدريسي في كلية الآداب بالجامعة المستنصرية الأستاذ المساعد بشار سامي يشوع، دور السرد في النص المسرحي والوساطة السردية.

وتهدف الدراسة التي تم نشرها باللغة الفرنسية في المجلة الأردنية للغات والآداب الحديثة المصنفة ضمن مستوعب سكوباس، إلى التحري عن قدرة النص الدرامي أو المسرحي على أن يتضمن جوانب سردية، وذلك إنطلاقا من المفهوم الأساس لوظائف الراوي والوضع السردي، لاسيما وأن النص الدرامي ليس إلا ترجمة سردية للتمثل المسرحي.

وإستعرض الدراسة المفاهيم الأولى لتحليل السرد والنص المسرحي، والتي إنطلقت من التمييز بين مفهومي العرض أو المحاكاة (Mimesis) والحكي (Diegesis)، والتي تنظر إلى المسرح من الصفة الاستعراضية لبنائه، وإلى القصة المتمثلة دونما أن تكون محكية، فضلاً عن الدراسات الأدبية والنقدية الأولي لكل من أرسطو وأفلاطون،والتي حددت المسرح ضمن نطاق العرض المحاكي.

وبينت الدراسة أن التمايز لا يبدو متكاملاً في العالم المسرحي مع وجود أوضاع سردية، غير تلك الدراميّة التي تقوم بها الشخصيات، تعمل على تأطير الأحداث، وتقود القارئ إلى الفهم والتلقي الكامل للعمل الأدبي، كما أن خطاب الشخصيات يشغل حيزاً في مستوى سردي غير ذلك الذي يحتله الراوي، بما يخلق في أغلب الأحيان إطاراً سردياً يهدف إلى كمال صورة العالم الدرامي.

وخلصت الدراسة إلى قدرة النص المسرحي على إحتواء المظاهر السردية، إنطلاقاً من قدرة الراوي لتأدية وظائف الوساطة السردية، ولتأسيس مقاربة فعلية مع السرد والوصف، بغية إيصال الإطار والبيئة والمحيط غير اللفظي ونقله.

وللإطلاع على الدراسة إضغط هنا.

مشاركة الموضوع عبر Facebook Twitter Email Print
>