وزارة التعليم العالي و البحث العلمي

Ministry of Higher Education and Scientific Research

جاري تحميل اخر الاخبار ...

2020/07/30 | 12:18:48 صباحاً | : 92

الجامعة المستنصرية تستضيف وزيرة المرأة البريطانية السابقة في ورشة دولية عن مشكلة العنف المنزلي

أقامت كلية الآداب في الجامعة المستنصرية، ورشة دولية إلكترونية، عن مشكلة العنف المنزلي المنتشرة حول العالم، بمشاركة رئيس الجامعة الأستاذ الدكتور حميد فاضل التميمي، وعدد من التدريسيين والمختصين من جامعات عراقية وعربية وعالمية.

وتضمنت الورشة إلقاء محاضرة لمستشارة الحكومة البريطانية ووزيرة المرأة والمساواة السابقة الدكتورة ميغ مان، سلطت خلالها الضوء على مفهوم العنف المنزلي (Domestic Violence) الذي قد يتعرض له جميع أفراد الأسرة، ولاسيما المرأة التي تكون أكثر تعرضاً لهذا الأمر، وإستعراض ومناقشة أشكال العنف ضدها سواء كان جسدياً أو لفظياً أو سلوكياً، والذي لا يقتصر على مجتمعات دول العالم الثالث بل يشمل المجتمعات الغربية أيضاً.

وتناولت الورشة عدد من الدراسات والإستطلاعات التي أجريت في بريطانيا، والتي أكدت نتائجها أن إمرأة واحدة من كل ثلاث نساء تتعرض للعنف الأسري، وذك على الرغم من وجود قوانين سابقة وصارمة لحماية المرأة، فضلاً عن بيان دور الثقافة الإجتماعية ورجال الدين وقادة الرأي في التصدي لهذه الظاهرة السلبية والحد منها.

من جانبه أكد عميد كلية الآداب الدكتور عبد الباقي بدر ناصر، أهمية الإفادة من الظروف التي فرضتها أزمة كورونا، والإستمرار بتنظيم هكذا نشاطاتٍ إلكترونية دولية، لغرض تبادل الخبرات والإستزادة المعلوماتية والمعرفية في المجالات العلمية والإنسانية المختلفة.

الجامعة المستنصرية تستضيف وزيرة المرأة البريطانية السابقة في ورشة دولية عن مشكلة العنف المنزلي

الجامعة المستنصرية تستضيف وزيرة المرأة البريطانية السابقة في ورشة دولية عن مشكلة العنف المنزلي
الجامعة المستنصرية تستضيف وزيرة المرأة البريطانية السابقة في ورشة دولية عن مشكلة العنف المنزلي

أقامت كلية الآداب في الجامعة المستنصرية، ورشة دولية إلكترونية، عن مشكلة العنف المنزلي المنتشرة حول العالم، بمشاركة رئيس الجامعة الأستاذ الدكتور حميد فاضل التميمي، وعدد من التدريسيين والمختصين من جامعات عراقية وعربية وعالمية.

وتضمنت الورشة إلقاء محاضرة لمستشارة الحكومة البريطانية ووزيرة المرأة والمساواة السابقة الدكتورة ميغ مان، سلطت خلالها الضوء على مفهوم العنف المنزلي (Domestic Violence) الذي قد يتعرض له جميع أفراد الأسرة، ولاسيما المرأة التي تكون أكثر تعرضاً لهذا الأمر، وإستعراض ومناقشة أشكال العنف ضدها سواء كان جسدياً أو لفظياً أو سلوكياً، والذي لا يقتصر على مجتمعات دول العالم الثالث بل يشمل المجتمعات الغربية أيضاً.

وتناولت الورشة عدد من الدراسات والإستطلاعات التي أجريت في بريطانيا، والتي أكدت نتائجها أن إمرأة واحدة من كل ثلاث نساء تتعرض للعنف الأسري، وذك على الرغم من وجود قوانين سابقة وصارمة لحماية المرأة، فضلاً عن بيان دور الثقافة الإجتماعية ورجال الدين وقادة الرأي في التصدي لهذه الظاهرة السلبية والحد منها.

من جانبه أكد عميد كلية الآداب الدكتور عبد الباقي بدر ناصر، أهمية الإفادة من الظروف التي فرضتها أزمة كورونا، والإستمرار بتنظيم هكذا نشاطاتٍ إلكترونية دولية، لغرض تبادل الخبرات والإستزادة المعلوماتية والمعرفية في المجالات العلمية والإنسانية المختلفة.

مشاركة الموضوع عبر Facebook Twitter Email Print
>