وزارة التعليم العالي و البحث العلمي

Ministry of Higher Education and Scientific Research

جاري تحميل اخر الاخبار ...

2020/08/31 | 02:51:43 مساءً | : 94

دراسة علمية بالجامعة المستنصرية تتمكن من تحضير متقارن شحمي لايبوسومي لدواء الأبتمير الجديد

تمكنت دراسة علمية أعدّها فريق بحثي مشترك في كلية الصيدلة بالجامعة المستنصرية، من تحضير متقارن لايبوسومي لدواء الأبتمير المطور حديثاً لمعالجة سرطان الثدي، عن طريق الإعتماد على المثبتات الطبيعية.

وتضمنت الدراسة المكون فريقها البحثي من الدكتورة نضال خزعل مرعي والدكتورة بسمة طالب جاسم والباحث عمار قصي محمد، تحضير نوعين من اللايبوسوم الفارغ، بإستعمال نوعين من المثبتات (المخلق والطبيعي)، وربطها مع عقار الأبتمير (BAS aptamer) عبر إدخال مجموعة تايول في الدواء، وتقييم المتقارن الشحمي بوساطة الرنين المغناطيسي وطريقة هلام اليوريا بولی اکریلمايد الكهربائي، فضلاً عن قياس قابلية الإرتباط مع المستقبلات السرطانية (SIRT1)، والفعالية المضادة لخلايا سرطان الثدي، وبحث إستقرارية المستحضرات في بلازما الدم ومحاليل الأس الهيدروجيني

وتوصلت نتائج الدراسة التي تم نشرها في مجلة المراجعات المنهجية في الصيدلة المصنفة ضمن مستوعبات سكوباس،إلى أن استعمال المثبت الطبيعي للمقارن الشحمي الكيبوسومی، يسهم في تحسين الخصائص الفيزيائية لدواء الأبتمير، ويمنحه قابلية إرتباط عالية جداً للمستقبلات السرطانية، وفعالية كبيرة للعمل كمضاد لسرطان الثدي، ناهيك عن دوره في ضمان الإستقرارية العالية لبلازما الدم ومحاليل الأس الهيدروجيني، بالمقارنة مع المثبتات المحلية المستعملة في الأدوية الأخرى.

وللإطلاع على الدراسة إضغط هنا.

دراسة علمية بالجامعة المستنصرية تتمكن من تحضير متقارن شحمي لايبوسومي لدواء الأبتمير الجديد

دراسة علمية بالجامعة المستنصرية تتمكن من تحضير متقارن شحمي لايبوسومي لدواء الأبتمير الجديد
دراسة علمية بالجامعة المستنصرية تتمكن من تحضير متقارن شحمي لايبوسومي لدواء الأبتمير الجديد

تمكنت دراسة علمية أعدّها فريق بحثي مشترك في كلية الصيدلة بالجامعة المستنصرية، من تحضير متقارن لايبوسومي لدواء الأبتمير المطور حديثاً لمعالجة سرطان الثدي، عن طريق الإعتماد على المثبتات الطبيعية.

وتضمنت الدراسة المكون فريقها البحثي من الدكتورة نضال خزعل مرعي والدكتورة بسمة طالب جاسم والباحث عمار قصي محمد، تحضير نوعين من اللايبوسوم الفارغ، بإستعمال نوعين من المثبتات (المخلق والطبيعي)، وربطها مع عقار الأبتمير (BAS aptamer) عبر إدخال مجموعة تايول في الدواء، وتقييم المتقارن الشحمي بوساطة الرنين المغناطيسي وطريقة هلام اليوريا بولی اکریلمايد الكهربائي، فضلاً عن قياس قابلية الإرتباط مع المستقبلات السرطانية (SIRT1)، والفعالية المضادة لخلايا سرطان الثدي، وبحث إستقرارية المستحضرات في بلازما الدم ومحاليل الأس الهيدروجيني

وتوصلت نتائج الدراسة التي تم نشرها في مجلة المراجعات المنهجية في الصيدلة المصنفة ضمن مستوعبات سكوباس،إلى أن استعمال المثبت الطبيعي للمقارن الشحمي الكيبوسومی، يسهم في تحسين الخصائص الفيزيائية لدواء الأبتمير، ويمنحه قابلية إرتباط عالية جداً للمستقبلات السرطانية، وفعالية كبيرة للعمل كمضاد لسرطان الثدي، ناهيك عن دوره في ضمان الإستقرارية العالية لبلازما الدم ومحاليل الأس الهيدروجيني، بالمقارنة مع المثبتات المحلية المستعملة في الأدوية الأخرى.

وللإطلاع على الدراسة إضغط هنا.

مشاركة الموضوع عبر Facebook Twitter Email Print
>