وزارة التعليم العالي و البحث العلمي

Ministry of Higher Education and Scientific Research

جاري تحميل اخر الاخبار ...

2020/09/27 | 03:26:59 مساءً | : 66

دراسة علمية بالجامعة المستنصرية تبحث بناء برمجيات آمنة من خلال تطوير مرحلة الإعداد

بحثت دراسة علمية أعدّها فريق بحثي مشترك من كلية العلوم وقسم الإعمار والمشاريع بالجامعة المستنصرية، بناء برمجيات آمنة من خلال تطوير مرحلة الاعداد.

وتهدف الدراسة المكون فريقها البحثي من التدريسييات بكلية العلوم الدكتورة هدى عبد العالي عبد الباقي وياسمين مكي محي الدين وسندس عبد الأمير، والتدريسي بقسم الإعمار والمشاريع عادل محسن عليوي، إلى اقترح طريقه جديدة لهندسة البرمجيات الأكثر حماية وامناً، وذلك بالاعتماد على عملية التسلسل الهرمي التحليلي باستعمال تقنية (AHP) التي تكون مسؤولة عن إختيار المتطلبات المثلى للنظام.

وبينت نتائج الدراسة التي تم نشرها في مجلة بريطانية رصينة مصنفة ضمن مستوعب سكوباس، أن طريقة (AHP) تتميز بالدقة في إتخاذ القرار وإختيار افضل الوسائل لبناء التقنية المقترحة (SEPV)، والتي تقوم بالفرز الالي للخيارات المتعددة وتسهل عملية التجربة والخطأ في بناء النظام، مما ينتج عنه اختصار للوقت وتقليل للكلفة.

وللإطلاع على الدراسة إضغط هنا.

دراسة علمية بالجامعة المستنصرية تبحث بناء برمجيات آمنة من خلال تطوير مرحلة الإعداد

دراسة علمية بالجامعة المستنصرية تبحث بناء برمجيات آمنة من خلال تطوير مرحلة الإعداد
دراسة علمية بالجامعة المستنصرية تبحث بناء برمجيات آمنة من خلال تطوير مرحلة الإعداد

بحثت دراسة علمية أعدّها فريق بحثي مشترك من كلية العلوم وقسم الإعمار والمشاريع بالجامعة المستنصرية، بناء برمجيات آمنة من خلال تطوير مرحلة الاعداد.

وتهدف الدراسة المكون فريقها البحثي من التدريسييات بكلية العلوم الدكتورة هدى عبد العالي عبد الباقي وياسمين مكي محي الدين وسندس عبد الأمير، والتدريسي بقسم الإعمار والمشاريع عادل محسن عليوي، إلى اقترح طريقه جديدة لهندسة البرمجيات الأكثر حماية وامناً، وذلك بالاعتماد على عملية التسلسل الهرمي التحليلي باستعمال تقنية (AHP) التي تكون مسؤولة عن إختيار المتطلبات المثلى للنظام.

وبينت نتائج الدراسة التي تم نشرها في مجلة بريطانية رصينة مصنفة ضمن مستوعب سكوباس، أن طريقة (AHP) تتميز بالدقة في إتخاذ القرار وإختيار افضل الوسائل لبناء التقنية المقترحة (SEPV)، والتي تقوم بالفرز الالي للخيارات المتعددة وتسهل عملية التجربة والخطأ في بناء النظام، مما ينتج عنه اختصار للوقت وتقليل للكلفة.

وللإطلاع على الدراسة إضغط هنا.

مشاركة الموضوع عبر Facebook Twitter Email Print
>