وزارة التعليم العالي و البحث العلمي

Ministry of Higher Education and Scientific Research

جاري تحميل اخر الاخبار ...

2020/10/11 | 05:27:41 صباحاً | : 93

دراسة علمية بالجامعة المستنصرية تبحث تطوارات داء السكري من النوع الثاني والإلتزام بنمط الأدوية لدى المصابين

بحثت دراسة علمية أعدّتها التدريسيتان في كلية الصيدلة بالجامعة المستنصرية زهراء عبد الغني ولباب طارق، تطوارات داء السكري من النوع الثاني والإلتزام بنمط الأدوية لدى المصابين.

وبينت الدراسة التي تم نشرها في المجلة الدولية للبحوث الصيدلانية المصنفة ضمن مستوعبات سكوباس، إن معدل الإصابة بداء السكري من النوع الثاني ينمو بقوة في كل أنحاء العالم، ويؤثر على جميع السكان سواء في البلدان المتقدمة أو النامية ذات المعدلات المرتفعة للأمراض والوفيات المرتبطة بالسكري، وعدم وجود دواء واحد يمكن استعماله بكفاءة لعلاج جميع حالات السكري من النوع الثاني.

وتضمنت الدراسة التي شملت عينة مكونة من (100) مصاباً بالسكري من النوع الثاني بفئات عمرية مختلفة، من الذين يراجعون المستشفيات والمراكز الصحية العراقية، التحري عن أنواع العلاجات التي تعطى للمرضى، فضلاً عن بحث مستوى التفاعل الدوائي بين العلاجات التي يستعملها هؤلاء المرضى.

وتوصلت نتائج الدراسة إلى أن أعلى معدل للإصابة بداء السكري من النوع الثاني يكون لدى الفئة العمرية المتوسطة (41-60 سنة)، وأن النسبة المئوية للمرضى الخاضعين للمضادات الأحادية والثنائية والثلاثية والرباعية بلغت (48%، 44%، 7% و1%) على التوالي، مع التوسع في إستعمال العلاج الأحادي الذي يظهر إتجاهات سلبية وإيجابية في نفس الوقت، وقيام الأطباء بوصف 70 دواء بأسمائها التجارية من بين 307 عقار.

وللإطلاع على الدراسة إضغط هنا.

دراسة علمية بالجامعة المستنصرية تبحث تطوارات داء السكري من النوع الثاني والإلتزام بنمط الأدوية لدى المصابين

دراسة علمية بالجامعة المستنصرية تبحث تطوارات داء السكري من النوع الثاني والإلتزام بنمط الأدوية لدى المصابين
دراسة علمية بالجامعة المستنصرية تبحث تطوارات داء السكري من النوع الثاني والإلتزام بنمط الأدوية لدى المصابين

بحثت دراسة علمية أعدّتها التدريسيتان في كلية الصيدلة بالجامعة المستنصرية زهراء عبد الغني ولباب طارق، تطوارات داء السكري من النوع الثاني والإلتزام بنمط الأدوية لدى المصابين.

وبينت الدراسة التي تم نشرها في المجلة الدولية للبحوث الصيدلانية المصنفة ضمن مستوعبات سكوباس، إن معدل الإصابة بداء السكري من النوع الثاني ينمو بقوة في كل أنحاء العالم، ويؤثر على جميع السكان سواء في البلدان المتقدمة أو النامية ذات المعدلات المرتفعة للأمراض والوفيات المرتبطة بالسكري، وعدم وجود دواء واحد يمكن استعماله بكفاءة لعلاج جميع حالات السكري من النوع الثاني.

وتضمنت الدراسة التي شملت عينة مكونة من (100) مصاباً بالسكري من النوع الثاني بفئات عمرية مختلفة، من الذين يراجعون المستشفيات والمراكز الصحية العراقية، التحري عن أنواع العلاجات التي تعطى للمرضى، فضلاً عن بحث مستوى التفاعل الدوائي بين العلاجات التي يستعملها هؤلاء المرضى.

وتوصلت نتائج الدراسة إلى أن أعلى معدل للإصابة بداء السكري من النوع الثاني يكون لدى الفئة العمرية المتوسطة (41-60 سنة)، وأن النسبة المئوية للمرضى الخاضعين للمضادات الأحادية والثنائية والثلاثية والرباعية بلغت (48%، 44%، 7% و1%) على التوالي، مع التوسع في إستعمال العلاج الأحادي الذي يظهر إتجاهات سلبية وإيجابية في نفس الوقت، وقيام الأطباء بوصف 70 دواء بأسمائها التجارية من بين 307 عقار.

وللإطلاع على الدراسة إضغط هنا.

مشاركة الموضوع عبر Facebook Twitter Email Print
>