وزارة التعليم العالي و البحث العلمي

Ministry of Higher Education and Scientific Research

جاري تحميل اخر الاخبار ...

2018/01/28 | 11:28:11 صباحاً | : 397

اقامت كلية العلوم السياسية مؤتمرها العلمي العاشر تحت شعار (توحيد الخطاب الديني والسياسي والتربوي بعد الانتصار على داعش )


المؤتمر العاشر لكلية العلوم السياسية

اقامت كلية العلوم السياسية مؤتمرها العلمي العاشر تحت شعار (توحيد الخطاب الديني والسياسي والتربوي بعد الانتصار على داعش ) بمشارك عدد من الباحثين والتدريسيين العراقيين والعرب .

والذي اقيم بالتعاون مع دائرة البحث والتطوير في وزارة التعليم العالي والبحث العلمي .

ويهدف المؤتمر الى مواجهة الفكر الداعشي ونشر ثقافة السلام.

بحضور عدد غفير من الشخصيات الاكاديمية والدينية والاعلامية والمجتمعية.

استهل المؤتمر اعماله بأيٍ من الذكر الحكيم، وبعدها القى  السيد عميد الكلية الاستاذ الدكتور عبد الامير محسن الاسدي كلمته  التي اكد فيها على الدور الكبير الذي تلعبه الجامعات في نبذ العنف والفتنة الطائفية، كما تحدث ممثل هيئة الافتاء الشيخ عامر البياتي عن دور كلية العلوم السياسية والجامعة المستنصرية في التصدي للفكر الارهابي.

وتضمن المؤتمر مشاركة كبيرة من الباحثين الذين تناولت بحوثهم جوانب متعددة تشمل التسامح الديني ودور المرجعية الدينية في تعزيز الوحدة الوطنية، اضافة الى دور الاعلام في تعزيز هذه الوحدة، وما للخطاب التربوي من دور كبير في غرس الروح الوطنية في ابناء المستقبل، والتأكيد على دور الخطاب الذي تتبناه الاحزاب السياسية في توحيد المجتمع.

ومن اهم التوصيات التي خرج بها المؤتمر، هي استعمال كافة ممكنات العالم الافتراضي للحد من ظاهرة العنف ومحاربة كل اشكال التطرف وتوعية المجتمع من حركات التطرف عن طريق اقامت الندوات والمؤتمرات وحث النخبة المثقفة على صناعة خطاب وطني جديد ينسجم مع مرحلة الانتصارات لصونها. اضافة الى ادخال ممثلو الاحزاب السياسية واعضاء البرلمان دورات في مضامين الخطاب السياسي المعتدل واليات تفعيله.

وعلى هامش المؤتمر، افتتحت الكلية معرضين للصور الفوتوغرافية ، الاول  يتضمن صور مقاتلي الحشد الشعبي من بطولات وتضحيات ابناءه، والثاني يتضمن صور نتاجات الكلية العلمية والثقافية والمجتمعية التي قامت بها الكلية في العام الماضي.  

اقامت كلية العلوم السياسية مؤتمرها العلمي العاشر تحت شعار (توحيد الخطاب الديني والسياسي والتربوي بعد الانتصار على داعش )

اقامت كلية العلوم السياسية مؤتمرها العلمي العاشر تحت شعار (توحيد الخطاب الديني والسياسي والتربوي بعد الانتصار على داعش )
اقامت كلية العلوم السياسية مؤتمرها العلمي العاشر تحت شعار (توحيد الخطاب الديني والسياسي والتربوي بعد الانتصار على داعش )


المؤتمر العاشر لكلية العلوم السياسية

اقامت كلية العلوم السياسية مؤتمرها العلمي العاشر تحت شعار (توحيد الخطاب الديني والسياسي والتربوي بعد الانتصار على داعش ) بمشارك عدد من الباحثين والتدريسيين العراقيين والعرب .

والذي اقيم بالتعاون مع دائرة البحث والتطوير في وزارة التعليم العالي والبحث العلمي .

ويهدف المؤتمر الى مواجهة الفكر الداعشي ونشر ثقافة السلام.

بحضور عدد غفير من الشخصيات الاكاديمية والدينية والاعلامية والمجتمعية.

استهل المؤتمر اعماله بأيٍ من الذكر الحكيم، وبعدها القى  السيد عميد الكلية الاستاذ الدكتور عبد الامير محسن الاسدي كلمته  التي اكد فيها على الدور الكبير الذي تلعبه الجامعات في نبذ العنف والفتنة الطائفية، كما تحدث ممثل هيئة الافتاء الشيخ عامر البياتي عن دور كلية العلوم السياسية والجامعة المستنصرية في التصدي للفكر الارهابي.

وتضمن المؤتمر مشاركة كبيرة من الباحثين الذين تناولت بحوثهم جوانب متعددة تشمل التسامح الديني ودور المرجعية الدينية في تعزيز الوحدة الوطنية، اضافة الى دور الاعلام في تعزيز هذه الوحدة، وما للخطاب التربوي من دور كبير في غرس الروح الوطنية في ابناء المستقبل، والتأكيد على دور الخطاب الذي تتبناه الاحزاب السياسية في توحيد المجتمع.

ومن اهم التوصيات التي خرج بها المؤتمر، هي استعمال كافة ممكنات العالم الافتراضي للحد من ظاهرة العنف ومحاربة كل اشكال التطرف وتوعية المجتمع من حركات التطرف عن طريق اقامت الندوات والمؤتمرات وحث النخبة المثقفة على صناعة خطاب وطني جديد ينسجم مع مرحلة الانتصارات لصونها. اضافة الى ادخال ممثلو الاحزاب السياسية واعضاء البرلمان دورات في مضامين الخطاب السياسي المعتدل واليات تفعيله.

وعلى هامش المؤتمر، افتتحت الكلية معرضين للصور الفوتوغرافية ، الاول  يتضمن صور مقاتلي الحشد الشعبي من بطولات وتضحيات ابناءه، والثاني يتضمن صور نتاجات الكلية العلمية والثقافية والمجتمعية التي قامت بها الكلية في العام الماضي.  

مشاركة الموضوع عبر Facebook Twitter Google Email Print