وزارة التعليم العالي و البحث العلمي

Ministry of Higher Education and Scientific Research

جاري تحميل اخر الاخبار ...

الأحد 29 نوفمبر 2015 | 12:03 مساءً | عدد القراءات :

طالبة ماجستير من نازحي كلية طب الأنبار تناقش رسالتها في كلية طب المستنصرية حول النساء المصابات بالعقم

حصلت الطالبة ( رؤيا عبد الهادي محمد سعيد ) على شهادة ( الماجستير ) بتقدير ( جيد جداً ) عن رسالتها الموسومة ( خصائص الصحة الانجابية للنساء المصابات بالعقم وارتباطاتها الاجتماعية – الديموغرافية في محافظة الأنبار) والمقدمة إلى فرع طب المجتمع في كلية الطب / جامعة الأنبار والتي تمت مناقشتها على قاعة الشهيد أ.د محمد حسن العلوان في عمادة كلية الطب / الجامعة المستنصرية الموقع البديل لكلية طب الأنبار بسبب العمليات العسكرية في محافظة الأنبار وذلك في يوم الاثنين المصادف 19-10-2015، وبينت الباحثة أن العقم هو حالة تسبب الضغط النفسي للكثير من الأزواج والزوجات في جميع أنحاء العالم ، ويعرف العقم سريرياً بأنه الاخفاق في تحقيق الحمل السريري بعد 12 شهر أو أكثر من الاتصال الجنسي المنتظم غير المحمي ، واعتمدت الدراسة على نوعي العقم ، العقم الأولي وفيه لم يحدث الحمل أبداً عند الزوجين والعقم الثانوي وفيه يكون قد حدث الحمل في السابق ولكنهم غير قادرين على تحقيق حمل لاحقاً ، وتهدف الدراسة الى المقارنة في العوامل الاجتماعية والديموغرافية للعقم عند الاناث في سن ( 15 – 35 ) عاماً مع الأخذ بنظر الاعتبار أن يكون الزوج سليماً ومثبت بتقارير طبية ، وأظهرت الدراسة ان النساء اللاتي يعشن في المناطق الريفية معرضات للعقم أكثر من اللاتي في المناطق الحضرية وكانت الاصابة أقل بين النساء ذوات التعليم العالي ، ولايوجد فرق جوهري بعامل القرابة مع الزوج وكلما كان عمر المرأة عند الزواج أكثر من 25 سنة فانها تكون معرضة لخطر العقم وان نسبة العقم تكون أكثر لدى النساء اللواتي تزوجن للمرة الثانية أو الثالثة ، كما وان الفقر هو أكثر من المعتاد بين المصابات بالعقم ، وان سوء العلاقة مع الأزواج والتقليل من العلاقة الحميمية أحد العوامل الاجتماعية عند المصابات ، وان النساء البدينات معرضات للعقم 14 مرة أكثر من ذوات الوزن الطبيعي ، وهناك عوامل أخرى اجتماعية حيث يتم وضع اللوم على النساء مما يؤدي الى اضطرابات نفسية ويعتبرون العقم وصمة نقص اجتماعية ، وقد بينت الدراسة أيضاً اعتقاد بعض المصابات بالعقم بأنه نوع من السحر الشرير ويلجئون الى الروحانيين والدجالين السحرة ولكن الكثير منهم لجأ الى الخيار الطبي ، وكانت لجنة المناقشة مؤلفة من أ.د جمال رشيد الراوي( رئيساً ) وعضوية كل من أ.د نجلاء فوزي جميل وم.د ياسين طه سرحان وإشراف أ.م.د محاسن علي عبد الجبار ، هذا وحضر المناقشة السيد عميد كلية طب الأنبار ونخبة من الأساتذة والأطباء وطلبة الدراسات العليا . بقلم وتصوير : شريف هاشم ..

طالبة ماجستير من نازحي كلية طب الأنبار تناقش رسالتها في كلية طب المستنصرية حول النساء المصابات بالعقم

طالبة ماجستير من نازحي كلية طب الأنبار تناقش رسالتها في كلية طب المستنصرية حول النساء المصابات بالعقم
طالبة ماجستير من نازحي كلية طب الأنبار تناقش رسالتها في كلية طب المستنصرية حول النساء المصابات بالعقم
حصلت الطالبة ( رؤيا عبد الهادي محمد سعيد ) على شهادة ( الماجستير ) بتقدير ( جيد جداً ) عن رسالتها الموسومة ( خصائص الصحة الانجابية للنساء المصابات بالعقم وارتباطاتها الاجتماعية – الديموغرافية في محافظة الأنبار) والمقدمة إلى فرع طب المجتمع في كلية الطب / جامعة الأنبار والتي تمت مناقشتها على قاعة الشهيد أ.د محمد حسن العلوان في عمادة كلية الطب / الجامعة المستنصرية الموقع البديل لكلية طب الأنبار بسبب العمليات العسكرية في محافظة الأنبار وذلك في يوم الاثنين المصادف 19-10-2015، وبينت الباحثة أن العقم هو حالة تسبب الضغط النفسي للكثير من الأزواج والزوجات في جميع أنحاء العالم ، ويعرف العقم سريرياً بأنه الاخفاق في تحقيق الحمل السريري بعد 12 شهر أو أكثر من الاتصال الجنسي المنتظم غير المحمي ، واعتمدت الدراسة على نوعي العقم ، العقم الأولي وفيه لم يحدث الحمل أبداً عند الزوجين والعقم الثانوي وفيه يكون قد حدث الحمل في السابق ولكنهم غير قادرين على تحقيق حمل لاحقاً ، وتهدف الدراسة الى المقارنة في العوامل الاجتماعية والديموغرافية للعقم عند الاناث في سن ( 15 – 35 ) عاماً مع الأخذ بنظر الاعتبار أن يكون الزوج سليماً ومثبت بتقارير طبية ، وأظهرت الدراسة ان النساء اللاتي يعشن في المناطق الريفية معرضات للعقم أكثر من اللاتي في المناطق الحضرية وكانت الاصابة أقل بين النساء ذوات التعليم العالي ، ولايوجد فرق جوهري بعامل القرابة مع الزوج وكلما كان عمر المرأة عند الزواج أكثر من 25 سنة فانها تكون معرضة لخطر العقم وان نسبة العقم تكون أكثر لدى النساء اللواتي تزوجن للمرة الثانية أو الثالثة ، كما وان الفقر هو أكثر من المعتاد بين المصابات بالعقم ، وان سوء العلاقة مع الأزواج والتقليل من العلاقة الحميمية أحد العوامل الاجتماعية عند المصابات ، وان النساء البدينات معرضات للعقم 14 مرة أكثر من ذوات الوزن الطبيعي ، وهناك عوامل أخرى اجتماعية حيث يتم وضع اللوم على النساء مما يؤدي الى اضطرابات نفسية ويعتبرون العقم وصمة نقص اجتماعية ، وقد بينت الدراسة أيضاً اعتقاد بعض المصابات بالعقم بأنه نوع من السحر الشرير ويلجئون الى الروحانيين والدجالين السحرة ولكن الكثير منهم لجأ الى الخيار الطبي ، وكانت لجنة المناقشة مؤلفة من أ.د جمال رشيد الراوي( رئيساً ) وعضوية كل من أ.د نجلاء فوزي جميل وم.د ياسين طه سرحان وإشراف أ.م.د محاسن علي عبد الجبار ، هذا وحضر المناقشة السيد عميد كلية طب الأنبار ونخبة من الأساتذة والأطباء وطلبة الدراسات العليا . بقلم وتصوير : شريف هاشم ..
مشاركة الموضوع عبر Facebook Twitter Email Print
>