وزارة التعليم العالي و البحث العلمي

Ministry of Higher Education and Scientific Research

جاري تحميل اخر الاخبار ...

الأحد 29 نوفمبر 2015 | 12:03 مساءً | عدد القراءات :

بالتعاون مع مستشفى اليرموك التعليمي عمادة كلية طب المستنصرية تقيم محاضرة علمية حول تعاطي الأدوية بالحمل

تشرفت عمادة كلية الطب / الجامعة المستنصرية ووحدة التعليم الطبي المستمر في مستشفى اليرموك التعليمي باقامة المحاضرة العلمية الموسومة ( تعاطي الأدوية بالحمل ) وقد ألقتها المدرس الدكتور هالة عبد الغني عضو الهيئة التدريسية في فرع النسائية والتوليد في الكلية ، وذلك في يوم الثلاثاء المصادف 15-12-2015 وعلى قاعة قسم النسائية والتوليد في مستشفى اليرموك التعليمي ، وتناولت المحاضرة خلالها تقسيمات الأدوية والآثار الجانبية لبعض الأدوية أثناء الحمل ، حيث تختلف طبيعة المرأة وأمراضها بحسب تكون مراحل تكون الجنين خلال الثلاثة أشهر الأولى التي هي المرحلة الأخطر في تكون الجنين الجسمانية في هذه الفترة وتكون الخشية من الأدوية التي قد تسبب تشوهات خلقية أو قد تسبب الإجهاض لان هذه المرحلة هي مرحلة تكون أعضاء وأجهزة الجنين الأساسية لذلك يجب أخذ الحذر من استخدام الأدوية وتناولها بجرعات مخفضة حيث بالامكان اعطاء المسكنات وخافضات الحرارة ومضادات التقلصات والمضادات الحيوية ومضادات الطفيليات ومضادات الملاريا والتهاب المفاصل والملينات ومضادات الانتفاخ والحموضة ومضادات الإسهال ومضادات الفطريات وفقر الدم والسكري وارتفاع ضغط الدم ومضادات التحسس وتسمم الحمل ، وبينت إنَّ أيَّةَ أدوية تتناولها المرأة الحامل، بما في ذلك الأدويةُ التي تُباع من غير وَصفة طِبيَّة أو التي يصفها الطبيب والمُتَمِّمات الغِذائيَّة والأعشاب يُمكن أن تصلَ إلى جسم الجنين وقد يكون بعض هذه الأدوية آمناً ، لكن هناك أدوية كثيرة ليست كذلك ، أمَّا القرارُ بتناول أيِّ دواء فهو يعتمد على الموازنة بين مخاطره ومنافعه ، ويجب أن يُتَّخَذ من قبل الطبيب والمرأة الحامل معاً ، كما وإن لُصاقات الأدوية والوصفات الطبِّية تحمل معلوماتٍ عن مدى سلامة كلِّ دواء بالنسبة للمرأة الحامِل، وهي مفيدةٌ في اتِّخاذ ذلك القرار ولابدَّ من استشارة الطبيب دائماً قبلَ بدء تناول أيِّ دواء، وقبل الكفِّ عن تناوله، وذلك لأنَّ عدمَ استخدام دواء ضروري يُمكن أن يكونَ أسوأ أثراً على الأم والجنين من مواصلة تناول ذلك الدواءكما ويُطلَب من المرأة الحامل أن تحاولَ تركَ التدخين لما فيه من مخاطر ، وبعد انتهاء المحاضرة تم فتح باب المناقشة والتساؤلات التي كانت مفعمة بالفائدة والتواصل مع الموضوع ، هذا وحضرها نخبة من اساتذة الكلية واطباء المستشفى ومجموعة من الكوادر الطبية والتمريضية وطلبة الدراسات العليا . بقلم وتصوير : شريف هاشم ..

بالتعاون مع مستشفى اليرموك التعليمي عمادة كلية طب المستنصرية تقيم محاضرة علمية حول تعاطي الأدوية بالحمل

بالتعاون مع مستشفى اليرموك التعليمي عمادة كلية طب المستنصرية تقيم محاضرة علمية حول تعاطي الأدوية بالحمل

بالتعاون مع مستشفى اليرموك التعليمي عمادة كلية طب المستنصرية تقيم محاضرة علمية حول تعاطي الأدوية بالحمل
تشرفت عمادة كلية الطب / الجامعة المستنصرية ووحدة التعليم الطبي المستمر في مستشفى اليرموك التعليمي باقامة المحاضرة العلمية الموسومة ( تعاطي الأدوية بالحمل ) وقد ألقتها المدرس الدكتور هالة عبد الغني عضو الهيئة التدريسية في فرع النسائية والتوليد في الكلية ، وذلك في يوم الثلاثاء المصادف 15-12-2015 وعلى قاعة قسم النسائية والتوليد في مستشفى اليرموك التعليمي ، وتناولت المحاضرة خلالها تقسيمات الأدوية والآثار الجانبية لبعض الأدوية أثناء الحمل ، حيث تختلف طبيعة المرأة وأمراضها بحسب تكون مراحل تكون الجنين خلال الثلاثة أشهر الأولى التي هي المرحلة الأخطر في تكون الجنين الجسمانية في هذه الفترة وتكون الخشية من الأدوية التي قد تسبب تشوهات خلقية أو قد تسبب الإجهاض لان هذه المرحلة هي مرحلة تكون أعضاء وأجهزة الجنين الأساسية لذلك يجب أخذ الحذر من استخدام الأدوية وتناولها بجرعات مخفضة حيث بالامكان اعطاء المسكنات وخافضات الحرارة ومضادات التقلصات والمضادات الحيوية ومضادات الطفيليات ومضادات الملاريا والتهاب المفاصل والملينات ومضادات الانتفاخ والحموضة ومضادات الإسهال ومضادات الفطريات وفقر الدم والسكري وارتفاع ضغط الدم ومضادات التحسس وتسمم الحمل ، وبينت إنَّ أيَّةَ أدوية تتناولها المرأة الحامل، بما في ذلك الأدويةُ التي تُباع من غير وَصفة طِبيَّة أو التي يصفها الطبيب والمُتَمِّمات الغِذائيَّة والأعشاب يُمكن أن تصلَ إلى جسم الجنين وقد يكون بعض هذه الأدوية آمناً ، لكن هناك أدوية كثيرة ليست كذلك ، أمَّا القرارُ بتناول أيِّ دواء فهو يعتمد على الموازنة بين مخاطره ومنافعه ، ويجب أن يُتَّخَذ من قبل الطبيب والمرأة الحامل معاً ، كما وإن لُصاقات الأدوية والوصفات الطبِّية تحمل معلوماتٍ عن مدى سلامة كلِّ دواء بالنسبة للمرأة الحامِل، وهي مفيدةٌ في اتِّخاذ ذلك القرار ولابدَّ من استشارة الطبيب دائماً قبلَ بدء تناول أيِّ دواء، وقبل الكفِّ عن تناوله، وذلك لأنَّ عدمَ استخدام دواء ضروري يُمكن أن يكونَ أسوأ أثراً على الأم والجنين من مواصلة تناول ذلك الدواءكما ويُطلَب من المرأة الحامل أن تحاولَ تركَ التدخين لما فيه من مخاطر ، وبعد انتهاء المحاضرة تم فتح باب المناقشة والتساؤلات التي كانت مفعمة بالفائدة والتواصل مع الموضوع ، هذا وحضرها نخبة من اساتذة الكلية واطباء المستشفى ومجموعة من الكوادر الطبية والتمريضية وطلبة الدراسات العليا . بقلم وتصوير : شريف هاشم ..
مشاركة الموضوع عبر Facebook Twitter Email Print