وزارة التعليم العالي و البحث العلمي

Ministry of Higher Education and Scientific Research

جاري تحميل اخر الاخبار ...

2016/03/03 | 07:27:24 صباحاً | : 883

مناقشة رسالة ماجستير في كلية طب المستنصرية حول استخدام ماكنة القلب والرئة الصناعية

 حصل الطالب(همام عبد الرحمن ابراهيم) على شهادة(الماجستير) بتقدير(امتياز ) عن رسالته الموسومة (استهلاك الجسم للأوكسجين في عملية تروية الجسم باستخدام ماكنة القلب والرئة الصناعية عند درجات الحرارة الاعتيادية والمنخفضة )والمقدمة إلى فرع الفسلجة / الفيزياء الطبية في كلية الطب / الجامعة المستنصرية وذلك في يوم الأربعاء المصادف 2-3-2016 وعلى قاعة الشهيد أ.د محمد حسن العلوان في عمادة الكلية ، وبين الباحث ان معظم الجراحون في جميع أنحاء العالم اعتادوا على خفض درجة حرارة الجسم الى المستوى المعتدل في عمليات زراعة الشرايين التاجية وهذا مما يؤدي الى نفس المخاطر التي من الممكن أن يتعرض لها عند تقليل درجة الحرارة الى المستوى المتوسط ، وسعت الدراسة الى تقييم استهلاك الأوكسجين في الأنسجة خلال هذا النوع من العمليات الجراحية وتأثير تقليل درجة حرارة الجسم الى المستوى المعتدل على ذلك في مقابل الابقاء على درجة حرارة الجسم الاعتيادية ، وتهدف الدراسة للبحث عن اجمالي استهلاك الجسم للأوكسجين في مستويات مختلفة من درجة حرارة الجسم أثناء اجراء عمليات زراعة الشرايين بمساعدة ماكنة القلب والرئة الصناعية والتوصية بالمستوى المناسب لدرجة الحرارة والتي تسفر عن نتائج سريرية أفضل نتيجة لانخفاض استهلاك الأوكسجين ، وقد اعتمدت الدراسة على عينة من المرضى ( ذكور واناث ) ممن خضعوا لعملية زراعة الشرايين التاجية وقسموا تبعاً لدرجة حرارة الجسم أثناء العملية ( اعتيادية – مستوى معتدل – مستوى متوسط ) وتم جمع عينات من الدم عدة مرات خلال فترة التروية القلبية – الرئوية من الأماكن المخصصة لها ضمن ماكنة القلب والرئة الصناعية ، واستنتجت الدراسة بأن تقليل درجة الحرارة الى المستوى المتوسط أفضل من خفضها الى المستوى المعتدل حيث ان ذلك يؤدي الى تقليل استهلاك الأوكسجين في الأنسجة وان اجراء العملية في درجة حرارة الجسم الاعتيادية أثبت تفوقاً على اجراءها في مستوى درجة الحرارة المعتدل بسبب التأثيرات السلبية لخفض درجة حرارة الجسم الى المستوى المعتدل على وظائف الكلى والكبد مع بقاء نتائج استهلاك الأوكسجين متقاربة عند المقارنة بين هذين المستويين من درجات الحرارة ، وكانت لجنة المناقشة مؤلفة من أ.م.د خالد ابراهيم رياح ( رئيساً ) وعضوية كل من أ.م.د نهاد عبد الأمير صالح والطبيبة الاستشارية د.ذكاء صالح حمود وإشراف كل من م.دنبأ عبد اللطيف رشيد والطبيب الاستشاري د.احمد عبودي نعمة،هذا وحضرها نخبة من الأساتذة والأطباء وطلبة الدراسات العليا .



بقلم وتصوير: شريف هاشم..


مناقشة رسالة ماجستير في كلية طب المستنصرية حول استخدام ماكنة القلب والرئة الصناعية

مناقشة رسالة ماجستير في كلية طب المستنصرية حول استخدام ماكنة القلب والرئة الصناعية
مناقشة رسالة ماجستير في كلية طب المستنصرية حول استخدام ماكنة القلب والرئة الصناعية

 حصل الطالب(همام عبد الرحمن ابراهيم) على شهادة(الماجستير) بتقدير(امتياز ) عن رسالته الموسومة (استهلاك الجسم للأوكسجين في عملية تروية الجسم باستخدام ماكنة القلب والرئة الصناعية عند درجات الحرارة الاعتيادية والمنخفضة )والمقدمة إلى فرع الفسلجة / الفيزياء الطبية في كلية الطب / الجامعة المستنصرية وذلك في يوم الأربعاء المصادف 2-3-2016 وعلى قاعة الشهيد أ.د محمد حسن العلوان في عمادة الكلية ، وبين الباحث ان معظم الجراحون في جميع أنحاء العالم اعتادوا على خفض درجة حرارة الجسم الى المستوى المعتدل في عمليات زراعة الشرايين التاجية وهذا مما يؤدي الى نفس المخاطر التي من الممكن أن يتعرض لها عند تقليل درجة الحرارة الى المستوى المتوسط ، وسعت الدراسة الى تقييم استهلاك الأوكسجين في الأنسجة خلال هذا النوع من العمليات الجراحية وتأثير تقليل درجة حرارة الجسم الى المستوى المعتدل على ذلك في مقابل الابقاء على درجة حرارة الجسم الاعتيادية ، وتهدف الدراسة للبحث عن اجمالي استهلاك الجسم للأوكسجين في مستويات مختلفة من درجة حرارة الجسم أثناء اجراء عمليات زراعة الشرايين بمساعدة ماكنة القلب والرئة الصناعية والتوصية بالمستوى المناسب لدرجة الحرارة والتي تسفر عن نتائج سريرية أفضل نتيجة لانخفاض استهلاك الأوكسجين ، وقد اعتمدت الدراسة على عينة من المرضى ( ذكور واناث ) ممن خضعوا لعملية زراعة الشرايين التاجية وقسموا تبعاً لدرجة حرارة الجسم أثناء العملية ( اعتيادية – مستوى معتدل – مستوى متوسط ) وتم جمع عينات من الدم عدة مرات خلال فترة التروية القلبية – الرئوية من الأماكن المخصصة لها ضمن ماكنة القلب والرئة الصناعية ، واستنتجت الدراسة بأن تقليل درجة الحرارة الى المستوى المتوسط أفضل من خفضها الى المستوى المعتدل حيث ان ذلك يؤدي الى تقليل استهلاك الأوكسجين في الأنسجة وان اجراء العملية في درجة حرارة الجسم الاعتيادية أثبت تفوقاً على اجراءها في مستوى درجة الحرارة المعتدل بسبب التأثيرات السلبية لخفض درجة حرارة الجسم الى المستوى المعتدل على وظائف الكلى والكبد مع بقاء نتائج استهلاك الأوكسجين متقاربة عند المقارنة بين هذين المستويين من درجات الحرارة ، وكانت لجنة المناقشة مؤلفة من أ.م.د خالد ابراهيم رياح ( رئيساً ) وعضوية كل من أ.م.د نهاد عبد الأمير صالح والطبيبة الاستشارية د.ذكاء صالح حمود وإشراف كل من م.دنبأ عبد اللطيف رشيد والطبيب الاستشاري د.احمد عبودي نعمة،هذا وحضرها نخبة من الأساتذة والأطباء وطلبة الدراسات العليا .



بقلم وتصوير: شريف هاشم..


مشاركة الموضوع عبر Facebook Twitter Email Print
>