وزارة التعليم العالي و البحث العلمي

Ministry of Higher Education and Scientific Research

جاري تحميل اخر الاخبار ...

2016/03/03 | 12:29:45 مساءً | : 1121

كلية طب المستنصرية تقيم ندوة توعوية حول العمليات النفسية لعصابات داعش الارهابية

 عقدت كلية الطب / الجامعة المستنصرية ندوة توعوية حول العمليات النفسية لعصابات داعش الارهابية 

وذلك في يوم الأربعاء المصادف 2-3-2016 وعلى قاعة الكلية ، تضمنت الندوة محاضرتين تقدم بالقاء الأولى الدكتور منير راشد فيصل من ( قسم العمليات النفسية في رئاسة الوزراء ) أكد فيها على أثر الحرب النفسية ومكافحة الإشاعة التي تروجها عصابات داعش الارهابية وبعض وسائل الاعلام ومواقع التواصل الاجتماعي ، وأوضح : أن الحرب ضد داعش هي حرب في مجال الاعلام ، والحرب النفسية حرب احترازية ، والوضع في مؤسسات الدولة العراقية يفتقر الى حد بعيد الى خبرات نفسية متكاملة ، وكانت هناك محاولة لترميم هذا الجهد النفسي وان العراق اصبح ساحة المعركة ضد الارهاب ومن المؤكد اننا  نحتاج مساعدة الآخرين في هذه المعركة ، وتابع : كانت المواجهة جيشاً يقاتل جيشنا وقواتنا الامنية و أصبحنا نواجه آلة اعلامية نفسية تعبوية لها مناصرون كثر وبالتالي كان علينا ان نبدأ تحركاً من جديد ، كذلك يجب التركيز في التحليل الأخير للرسالة الارهابية رسالة داعش والتنظيمات الارهابية حيث انها كانت رسائل للقوات الأمنية والمجتمع والجمهور الذي أصبح يعي ويتنافس من أجل الاستشهاد في سبيل الوطن وقد نجح العراق في حربه ضد داعش وانه يحتاج الآن الى الدعم والاسناد في حربه النفسية والألكترونية ضد العصابات الارهابية ، بعدها تقدم الدكتور خليل ابراهيم خلف من ( قسم العمليات النفسية في رئاسة الوزراء ) بالقاء المحاضرة الثانية حول دور الشباب في تعزيز الأمن الوطني تناول خلالها الأمن الفكري مفهومه وأهميته وسبل تعزيزه بين الشباب الجامعي والمناعة الأمنية للطلبة حيث تطرق الى أساليب الوقاية الأولية والثانوية من مخاطر الأمن الفكري في المجتمع العراقي ومن هذه المخاطر التحزب والانتماء الى العشيرة والمذهب والتيارات الانبهارية وتقليد الغرب والتأثر به بشكل أعمى والتطرف بأشكاله المختلفة كما أكد ايضاً على ضرورة اشراك الطلبة في ورش عمل ونشاطات تزيد من ولائهم للوطن وتعزز من انتمائهم لمهنتهم ، وبعد انتهاء المحاضرة فتح باب النقاش حول الموضوع فكانت هناك مداخلات عبرت عن ولاء منتسبي الكلية للوطن ورفضهم للأعمال الارهابية التي يقوم بها عصابات داعش ، وتأتي هذه المحاضرات من أجل تحصين المواطن من الدعايات والإشاعات والحرب النفسية التي تبث في وسائل الأعلام والتي تهدف الى التأثير على المعنويات للتقليل من حجم الانتصارات التي تحرزها قواتنا المسلحة والحشد الشعبي وأبناء العشائر خصوصا ان ثلثي المعركة حرب نفسية وترويجها يؤثر على وضع الجنود مما يستدعي اسناداً نفسياً للقوات الأمنية ، هذا وحضر الندوة السادة معاوني العميد للشؤون العلمية والدراسات العليا والادارية ورؤساء الفروع العلمية ومنتسبي وطلبة الكلية.


بقلم وتصوير : شريف هاشم

كلية طب المستنصرية تقيم ندوة توعوية حول العمليات النفسية لعصابات داعش الارهابية

كلية طب المستنصرية تقيم ندوة توعوية حول العمليات النفسية لعصابات داعش الارهابية
كلية طب المستنصرية تقيم ندوة توعوية حول العمليات النفسية لعصابات داعش الارهابية

 عقدت كلية الطب / الجامعة المستنصرية ندوة توعوية حول العمليات النفسية لعصابات داعش الارهابية 

وذلك في يوم الأربعاء المصادف 2-3-2016 وعلى قاعة الكلية ، تضمنت الندوة محاضرتين تقدم بالقاء الأولى الدكتور منير راشد فيصل من ( قسم العمليات النفسية في رئاسة الوزراء ) أكد فيها على أثر الحرب النفسية ومكافحة الإشاعة التي تروجها عصابات داعش الارهابية وبعض وسائل الاعلام ومواقع التواصل الاجتماعي ، وأوضح : أن الحرب ضد داعش هي حرب في مجال الاعلام ، والحرب النفسية حرب احترازية ، والوضع في مؤسسات الدولة العراقية يفتقر الى حد بعيد الى خبرات نفسية متكاملة ، وكانت هناك محاولة لترميم هذا الجهد النفسي وان العراق اصبح ساحة المعركة ضد الارهاب ومن المؤكد اننا  نحتاج مساعدة الآخرين في هذه المعركة ، وتابع : كانت المواجهة جيشاً يقاتل جيشنا وقواتنا الامنية و أصبحنا نواجه آلة اعلامية نفسية تعبوية لها مناصرون كثر وبالتالي كان علينا ان نبدأ تحركاً من جديد ، كذلك يجب التركيز في التحليل الأخير للرسالة الارهابية رسالة داعش والتنظيمات الارهابية حيث انها كانت رسائل للقوات الأمنية والمجتمع والجمهور الذي أصبح يعي ويتنافس من أجل الاستشهاد في سبيل الوطن وقد نجح العراق في حربه ضد داعش وانه يحتاج الآن الى الدعم والاسناد في حربه النفسية والألكترونية ضد العصابات الارهابية ، بعدها تقدم الدكتور خليل ابراهيم خلف من ( قسم العمليات النفسية في رئاسة الوزراء ) بالقاء المحاضرة الثانية حول دور الشباب في تعزيز الأمن الوطني تناول خلالها الأمن الفكري مفهومه وأهميته وسبل تعزيزه بين الشباب الجامعي والمناعة الأمنية للطلبة حيث تطرق الى أساليب الوقاية الأولية والثانوية من مخاطر الأمن الفكري في المجتمع العراقي ومن هذه المخاطر التحزب والانتماء الى العشيرة والمذهب والتيارات الانبهارية وتقليد الغرب والتأثر به بشكل أعمى والتطرف بأشكاله المختلفة كما أكد ايضاً على ضرورة اشراك الطلبة في ورش عمل ونشاطات تزيد من ولائهم للوطن وتعزز من انتمائهم لمهنتهم ، وبعد انتهاء المحاضرة فتح باب النقاش حول الموضوع فكانت هناك مداخلات عبرت عن ولاء منتسبي الكلية للوطن ورفضهم للأعمال الارهابية التي يقوم بها عصابات داعش ، وتأتي هذه المحاضرات من أجل تحصين المواطن من الدعايات والإشاعات والحرب النفسية التي تبث في وسائل الأعلام والتي تهدف الى التأثير على المعنويات للتقليل من حجم الانتصارات التي تحرزها قواتنا المسلحة والحشد الشعبي وأبناء العشائر خصوصا ان ثلثي المعركة حرب نفسية وترويجها يؤثر على وضع الجنود مما يستدعي اسناداً نفسياً للقوات الأمنية ، هذا وحضر الندوة السادة معاوني العميد للشؤون العلمية والدراسات العليا والادارية ورؤساء الفروع العلمية ومنتسبي وطلبة الكلية.


بقلم وتصوير : شريف هاشم

مشاركة الموضوع عبر Facebook Twitter Email Print