وزارة التعليم العالي و البحث العلمي

Ministry of Higher Education and Scientific Research

جاري تحميل اخر الاخبار ...

2016/04/04 | 11:46:00 صباحاً | : 871

كلية طب المستنصرية تقيم ورشة عمل حول التهاب المريء التحسسي

 ضمن سلسلة ورشات العمل التي تقيمها عمادة كلية الطب / الجامعة المستنصرية وبالتعاون مع وحدة ناظور الجهاز الهضمي في مستشفى اليرموك التعليمي أقيمت ورشة العمل حول    ( التهاب المريء النحسسي ) وذلك في يوم الأحد 2-4-2016 وعلى قاعة الشهيد أ.د محمد حسن العلوان في عمادة الكلية ، وقد ألقى د.علي اسماعيل ( اختصاص أمراض الجهاز الهضمي ) المحاضرة العلمية الأولى بعنوان ( التهاب المريء التحسسي ) وأوضح أنه قد يُصابُ المريءُ بالتهاب أوبتورم أيضاً ويُطلق على هذا اسم التهاب المريء وقد يتضرر المَريء بِسبب هذا الالتهاب وهناك العديدُ من الأنواع المُختلفة لالتهاب المريء وتُصنفُ الأنواع بحسب السبَب ( التهابُ المريء الجَزري - التهاب المريء اليوزيني ( وتعتمدُ علاجات التهاب المريء على سببه؛ فإن كان السبب هو الجَزر، قد يُعالج بالأدوية أو الجراحة لمعالجة داء الجَزر المعدي المريئي ويُعالج التهاب المريء اليوزيني غالباً بتفادي (العامل المسبِّب للتحسُّس)والعامل المسبِّب للتحسُّس هو ما يُسبب التَفاعُل التحسُّسي ، والمحاضرة الثانية بعنوان ( ورم المعدة ) ألقاها د.مازن عبد الصاحب ( اختصاص أمراض الجهاز الهضمي ) بين المحاضر أن سرطان المعدة  يشكل  واحدا من الاورام الخبيثة التي تصيب المعدة ، ويشهد العالم الغربي، اليوم، انخفاضا في معدلات انتشار سرطان المعدة ، وينقسم سرطان المعدة الى نوعين: الاول يصيب القسم العلوي من المعدة والثاني يصيب القسم السفلي من المعدة وتسجل معدلات الاصابة بالنوع الاول (الذي يصيب القسم العلوي من المعدة) ارتفاعا، مقارنة بالنوع الاخر ، واستعرض أعراض سرطان المعدة ( الشعور بالضيق وعدم الراحة او باوجاع في الجزء العلوي من البطن، الانتفاخ او القيء بعد تناول الطعام، انعدام الشهية وفقدان الوزن، الشعور بالضعف نتيجة لفقر الدم ، براز اسود اللون او وجود دم في القيء وعلاج سرطان المعدة يتعلق بالمرحلة التي يتم فيها تشخيص سرطان المعدة. وتشكل العملية الجراحية المعدة لاستئصال الورم من المعدة الطريقة الوحيدة لعلاج سرطان المعدة التي يمكن ان تحقق الشفاء التام من سرطان المعدة ، والمحاضرة الثالثة بعنوان ( ورم القولون ) ألقاها م.د مصطفى أسامة ( عضو الهيئة التدريسية في فرع الجراحة ) وبين فيها أن سرطانُ القولون هو حالةٌ تهدِّد الحياة، وتصيب الآلاف من الناس ينصح الأطبَّاء عادةً بإجراء جراحة لاستئصال سرطان القولون لكن قد يحتاج المريض بعدها إلى معالجة إشعاعية ومعالجة كيميائية للمساعدة على منع انتشار السرطان أو عودته يقوم الطبيبُ خلال الجراحة باستئصال القولون المصاب بالسرطان، ثمَّ يعيد وصلَ طرفي القولون المتبقِّي معاً، أو يجري عملية مُفاغرة. ويكون فغرُ القولون (إجراء فتحة في القولون إلى خارج البطن) ضرورياً أحياناً إذا اعتقد الجرَّاح أنه لا يمكن إعادة وصل القولون بنجاح يوضع كيسٌ على فتحة القولون لجمع البراز عندما تُجرى للمريض عملية مُفاغرة للقولون ويمكن أن يُعادَ وصل طرفي القولون فيما بعد، بعد ثلاثة الى ستَّة أشهر عادة وإن عملية جراحية القولون آمنةٌ جداً، والمخاطر والمضاعفات نادرة جداً ولكنَّ معرفتها يمكن أن تساعد على كشفها ومعالجتها باكراً في حالة حدوثها ، هذا وحضرها أ.د أميرة شبر ( الأستاذة المتمرسة في فرع الطب الباطني في الكلية ) وعدد من الأطباء الاختصاص .



اعداد االخبروتصوير: شريف هاشم    

كلية طب المستنصرية تقيم ورشة عمل حول التهاب المريء التحسسي

كلية طب المستنصرية تقيم ورشة عمل حول التهاب المريء التحسسي
 كلية طب المستنصرية تقيم ورشة عمل حول التهاب المريء التحسسي

 ضمن سلسلة ورشات العمل التي تقيمها عمادة كلية الطب / الجامعة المستنصرية وبالتعاون مع وحدة ناظور الجهاز الهضمي في مستشفى اليرموك التعليمي أقيمت ورشة العمل حول    ( التهاب المريء النحسسي ) وذلك في يوم الأحد 2-4-2016 وعلى قاعة الشهيد أ.د محمد حسن العلوان في عمادة الكلية ، وقد ألقى د.علي اسماعيل ( اختصاص أمراض الجهاز الهضمي ) المحاضرة العلمية الأولى بعنوان ( التهاب المريء التحسسي ) وأوضح أنه قد يُصابُ المريءُ بالتهاب أوبتورم أيضاً ويُطلق على هذا اسم التهاب المريء وقد يتضرر المَريء بِسبب هذا الالتهاب وهناك العديدُ من الأنواع المُختلفة لالتهاب المريء وتُصنفُ الأنواع بحسب السبَب ( التهابُ المريء الجَزري - التهاب المريء اليوزيني ( وتعتمدُ علاجات التهاب المريء على سببه؛ فإن كان السبب هو الجَزر، قد يُعالج بالأدوية أو الجراحة لمعالجة داء الجَزر المعدي المريئي ويُعالج التهاب المريء اليوزيني غالباً بتفادي (العامل المسبِّب للتحسُّس)والعامل المسبِّب للتحسُّس هو ما يُسبب التَفاعُل التحسُّسي ، والمحاضرة الثانية بعنوان ( ورم المعدة ) ألقاها د.مازن عبد الصاحب ( اختصاص أمراض الجهاز الهضمي ) بين المحاضر أن سرطان المعدة  يشكل  واحدا من الاورام الخبيثة التي تصيب المعدة ، ويشهد العالم الغربي، اليوم، انخفاضا في معدلات انتشار سرطان المعدة ، وينقسم سرطان المعدة الى نوعين: الاول يصيب القسم العلوي من المعدة والثاني يصيب القسم السفلي من المعدة وتسجل معدلات الاصابة بالنوع الاول (الذي يصيب القسم العلوي من المعدة) ارتفاعا، مقارنة بالنوع الاخر ، واستعرض أعراض سرطان المعدة ( الشعور بالضيق وعدم الراحة او باوجاع في الجزء العلوي من البطن، الانتفاخ او القيء بعد تناول الطعام، انعدام الشهية وفقدان الوزن، الشعور بالضعف نتيجة لفقر الدم ، براز اسود اللون او وجود دم في القيء وعلاج سرطان المعدة يتعلق بالمرحلة التي يتم فيها تشخيص سرطان المعدة. وتشكل العملية الجراحية المعدة لاستئصال الورم من المعدة الطريقة الوحيدة لعلاج سرطان المعدة التي يمكن ان تحقق الشفاء التام من سرطان المعدة ، والمحاضرة الثالثة بعنوان ( ورم القولون ) ألقاها م.د مصطفى أسامة ( عضو الهيئة التدريسية في فرع الجراحة ) وبين فيها أن سرطانُ القولون هو حالةٌ تهدِّد الحياة، وتصيب الآلاف من الناس ينصح الأطبَّاء عادةً بإجراء جراحة لاستئصال سرطان القولون لكن قد يحتاج المريض بعدها إلى معالجة إشعاعية ومعالجة كيميائية للمساعدة على منع انتشار السرطان أو عودته يقوم الطبيبُ خلال الجراحة باستئصال القولون المصاب بالسرطان، ثمَّ يعيد وصلَ طرفي القولون المتبقِّي معاً، أو يجري عملية مُفاغرة. ويكون فغرُ القولون (إجراء فتحة في القولون إلى خارج البطن) ضرورياً أحياناً إذا اعتقد الجرَّاح أنه لا يمكن إعادة وصل القولون بنجاح يوضع كيسٌ على فتحة القولون لجمع البراز عندما تُجرى للمريض عملية مُفاغرة للقولون ويمكن أن يُعادَ وصل طرفي القولون فيما بعد، بعد ثلاثة الى ستَّة أشهر عادة وإن عملية جراحية القولون آمنةٌ جداً، والمخاطر والمضاعفات نادرة جداً ولكنَّ معرفتها يمكن أن تساعد على كشفها ومعالجتها باكراً في حالة حدوثها ، هذا وحضرها أ.د أميرة شبر ( الأستاذة المتمرسة في فرع الطب الباطني في الكلية ) وعدد من الأطباء الاختصاص .



اعداد االخبروتصوير: شريف هاشم    
مشاركة الموضوع عبر Facebook Twitter Email Print