وزارة التعليم العالي و البحث العلمي

Ministry of Higher Education and Scientific Research

جاري تحميل اخر الاخبار ...

2016/06/28 | 09:45:25 صباحاً | : 696

مجلس كلية طب المستنصرية يوافق على فتح دراسة الدبلوم العالي في طب الأسرة

وافق مجلس كلية الطب / الجامعة المستنصرية على فتح دراسة الدبلوم العالي في طب الأسرة لما لهذا الاختصاص من أهمية كبيرة في تطوير العملية التعليمية ورفد الكلية بالطاقات المتميزة في هذا الاختصاص ولحاجة البلد والمجتمع العراقي لطبيب الأسرة الملحة لها وحسب توجيهات وزارة الصحة ، جاء ذلك خلال انعقاد الجلسة السابعة عشرة لمجلس الكلية في يوم الاثنين المصادف 27-6-2016 وبرئاسة الأستاذ الدكتور صادق محمد الهماش عميد الكلية ، وأوضح السيد عميد الكلية انه قد حصلت موافقة مجلس الكلية على فتح هذه الدراسة لتوفر الكادر التدريسي بنفس التخصص وكافة الأمور التي يحتاجها الطالب والأستاذ وبدعم من الفروع العلمية السريرية على أن يكون التقديم لهذه الدراسة في العام الدراسي القادم ، وابتدأت الجلسة بالتهاني لحلول شهر رمضان المبارك والاشادة بانتصارات قواتنا الأمنية وأبطال الحشد الشعبي بتحرير مدينة الفلوجة من العصابات الارهابية وعودتها الى أحضان الوطن ، وتناول محضر الجلسة عدة مواضيع مهمة تتعلق بتوجيهات رئيس الجامعة بالاهتمام بالموقع الألكتروني للكلية والتأكيد على نشر نتائج الامتحانات النهائية للطلبة في الموقع الألكتروني ، واتخاذ قرارات بشأنها امكانية معالجة الحالات الانسانية حول نتائج الطلبة ، وتم التباحث من ضمن منهاج الجلسة حول مواضيع مهمة كان أبرزها قضايا الدراسات العليا والبحث العلمي حيث تم منح شهادة الدكتوراه والماجستير لطلبة في فرع الأحياء المجهرية، وتم خلال الاجتماع المصادقة على ترقية تدريسي من لقب مدرس الى أستاذ مساعد من فرع الجراحة ( جراحة العظام والكسور ) ، وفي ختام الجلسة تم عرض استبيان حول تقييم الامتحانات النهائية من قبل طلبة الكلية قام بتقديمه مدير شعبة ضمان الجودة والأداء الجامعي في الكلية ، كما تناولت الجلسة عدة مواضيع متفرقة تمت مناقشتها ، هذا وحضر الجلسة أ.د عبد الكريم حمادي معاون العميد للشؤون العلمية والدراسات العليا وأ.م.د حسين محمود غازي معاون العميد للشؤون الإدارية والسادة رؤساء الفروع العلمية ورئيس لجنة الترقيات العلمية في الكلية .

 

 

                                                                               بقلم : شريف هاشم

مجلس كلية طب المستنصرية يوافق على فتح دراسة الدبلوم العالي في طب الأسرة

مجلس كلية طب المستنصرية يوافق على فتح دراسة الدبلوم العالي في طب الأسرة
مجلس كلية طب المستنصرية يوافق على فتح دراسة الدبلوم العالي في طب الأسرة

وافق مجلس كلية الطب / الجامعة المستنصرية على فتح دراسة الدبلوم العالي في طب الأسرة لما لهذا الاختصاص من أهمية كبيرة في تطوير العملية التعليمية ورفد الكلية بالطاقات المتميزة في هذا الاختصاص ولحاجة البلد والمجتمع العراقي لطبيب الأسرة الملحة لها وحسب توجيهات وزارة الصحة ، جاء ذلك خلال انعقاد الجلسة السابعة عشرة لمجلس الكلية في يوم الاثنين المصادف 27-6-2016 وبرئاسة الأستاذ الدكتور صادق محمد الهماش عميد الكلية ، وأوضح السيد عميد الكلية انه قد حصلت موافقة مجلس الكلية على فتح هذه الدراسة لتوفر الكادر التدريسي بنفس التخصص وكافة الأمور التي يحتاجها الطالب والأستاذ وبدعم من الفروع العلمية السريرية على أن يكون التقديم لهذه الدراسة في العام الدراسي القادم ، وابتدأت الجلسة بالتهاني لحلول شهر رمضان المبارك والاشادة بانتصارات قواتنا الأمنية وأبطال الحشد الشعبي بتحرير مدينة الفلوجة من العصابات الارهابية وعودتها الى أحضان الوطن ، وتناول محضر الجلسة عدة مواضيع مهمة تتعلق بتوجيهات رئيس الجامعة بالاهتمام بالموقع الألكتروني للكلية والتأكيد على نشر نتائج الامتحانات النهائية للطلبة في الموقع الألكتروني ، واتخاذ قرارات بشأنها امكانية معالجة الحالات الانسانية حول نتائج الطلبة ، وتم التباحث من ضمن منهاج الجلسة حول مواضيع مهمة كان أبرزها قضايا الدراسات العليا والبحث العلمي حيث تم منح شهادة الدكتوراه والماجستير لطلبة في فرع الأحياء المجهرية، وتم خلال الاجتماع المصادقة على ترقية تدريسي من لقب مدرس الى أستاذ مساعد من فرع الجراحة ( جراحة العظام والكسور ) ، وفي ختام الجلسة تم عرض استبيان حول تقييم الامتحانات النهائية من قبل طلبة الكلية قام بتقديمه مدير شعبة ضمان الجودة والأداء الجامعي في الكلية ، كما تناولت الجلسة عدة مواضيع متفرقة تمت مناقشتها ، هذا وحضر الجلسة أ.د عبد الكريم حمادي معاون العميد للشؤون العلمية والدراسات العليا وأ.م.د حسين محمود غازي معاون العميد للشؤون الإدارية والسادة رؤساء الفروع العلمية ورئيس لجنة الترقيات العلمية في الكلية .

 

 

                                                                               بقلم : شريف هاشم

مشاركة الموضوع عبر Facebook Twitter Email Print