وزارة التعليم العالي و البحث العلمي

Ministry of Higher Education and Scientific Research

جاري تحميل اخر الاخبار ...

2018/11/26 | 12:42:45 مساءً | : 87

تقرير عن حلقة نقاشية

( تضمين قضايا النوع الاجتماعي والمساواة ما بين الجنسين في البرنامج الحكومي : قراءة اجتماعية في تقرير «يان كوبيش»)

       تقرير عن الحلقة النقاشية التي اقامها قسم دراسات المجتمع المدني وحقوق الانسان القتها م. نغم سعدون رحيمة

بعنوان

"تضمين قضايا النوع الاجتماعي والمساواة ما بين الجنسين في البرنامج الحكومي : قراءة اجتماعية في تقرير «يان كوبيش» "

 

    عقد قسم دراسات المجتمع المدني وحقوق الانسان في مركز المستنصرية للدراسات العربية والدولية حلقة النقاشية الموسومة  : (تضمين قضايا النوع الاجتماعي والمساواة ما بين الجنسين في البرنامج الحكومي : قراءة اجتماعية في تقرير «يان كوبيش») والتي القتها المدرس نغم سعدون رحيمة  وكانت  مقررة الحلقة النقاشية الاستاذ المساعد الدكتور سميرة حسن عطية من مركز المستنصرية للدراسات العربية والدولية .

      تناولت الحلقة التعريف بالنوع الاجتماعي فهو عملية دراسة العلاقة المتداخلة بين المرأة والرجل في المجتمع ، وتسمى هذه العلاقة «علاقة النوع الاجتماعي» وتحددها وتحكمها عوامل مختلفة اقتصادية واجتماعية و ثقافية و سياسية وبيئية ، عن طريق تأثيرها على قيمة العمل في الادوار الانجابية و الانتاجية و التنظيمية التي تقوم بها المرأة و الرجل. وعندما نتكلم عن النوع لا نعني به الانثى و لكن نعني به المرأة مقابل الرجل ، و بالتحديد العلاقة بينهما. وفي التعريف العام لمفهوم النوع ، نثبت نقطتين هما: النوع ليس الجنس ، النوع ليس المرأة . وتجدر الإشارة إلى أن أخذ هدف المساواة بين الرجل والمرأة في الاعتبار بصورة منتظمة لا يفضي إلى اعتماد البرامج التي تستهدف المرأة بصفة خاصة، بل يكفل وضع القوانين التي ترمي إلى تحقيق المساواة بين المرأة والرجل .و تم في الحلقة عرض أهم القضايا و الاهتمامات المرتبطة بالتخطيط لإدماج النوع الاجتماعي  في البرنامج الحكومي و التعرف على الفجوة النوعية ووضع الحلول بشأنها . و توضيح  المجالات التي يتم فيها التمييز ضد المرأة . كما تم تحديد الاجراءات التي تتخذها الدولة من أجل دعم مشاركة المرأة في مختلف المجالات .

Gender mainstreaming and gender equality in the government program: a social reading in Jan Kubicx report

lecturer. Nagham  Saadoon  Raheema

nagham.raheema@uomustansiriya.edu.iq

   The seminar tackled the definition of gender as the process of studying the interrelationships between women and men in society. This relationship is called the "gender relationship". It is defined and controlled by various economic, social, cultural, political and environmental factors. It affects the value of work in reproductive, productive and organizational roles. Carried out by women and men. When we speak of gender, we do not mean the female, but we mean the woman versus the man, and specifically the relationship between them. In the general definition of the concept of gender, we establish two points: gender is not sex, gender is not women. It should be noted that the systematic consideration of equality between men and women does not lead to the adoption of programs aimed at women in particular, but rather ensures the development of laws aimed at achieving equality between women and men. The main issues and concerns related to planning for gender mainstreaming Social gaps in the government program and to identify the qualitative gap and develop solutions. And to clarify areas in which discrimination against women exists. The measures taken by the State to support the participation of women in various fields were also identified. The factors contributing to the success of gender mainstreaming and gender equality issues in the policy and programs adopted by the governmental institution were the establishment of the basic mechanism for the integration of gender issues The policies of the governmental institution, its programs and projects, evaluation of practical procedures implemented by other departments and periodically, cooperation with decision makers within the institution as an advisory body on gender issues, the policy and programs of the institution are analyzed in order to identify the disabled T and the difficulties facing the integration of client and include gender issues are being followed up employment, training and promotion within the organization issues.                                                         

التعقيبات

     كانت مداخلة الأستاذ الدكتور احمد عمر الراوي من قسم الدراسات الاقتصادية بان العراق له تجربة في تمكين المرأة في العمل السياسي والاقتصادي منذ العهد الملكي ، وللمرأة دور فاعل في المجتمع منذ أربعينيات وخمسينيات القرن الحالي . ولكن الظروف التي مر بها العراق من حصار وحروب وتهجير ، كانت له الثقل الاكبر على المراة بحيث تحملت دور الاب والام وكانت هي المورد الوحيد للاسرة وتربية الابناء والحصول على الشهادات العليا واعلى المراتب في الدولة ، وكان هناك تشدد عليها في حين ان الشرع والدين بين حقوق المراة ولكن العامل الثقافي للمجتمع كان سببا في تردي الاوضاع الاجتماعية والصحية للمراة.

اما الدكتور عمرو هشام من قسم الدراسات الاقتصادية فقد اكد على ضرورة توضيح توزيع النوع الاجتماعي بالارقام وخاصة في التوزيع النوعي للهرم في اعداد الاناث والذكور ، واشاد      ان القطاع العام في العراق لا يوجد فيه الضريبة ولا في الاجور.

وكانت مداخلة الدكتورة نبراس من قسم المجتمع المدني ان التنميط الجنسي في تربية الطفل تبدء منذ الصغر في الملابس واللعب ، كما نجد ان التطور التكنولوجي وافلام الكارتون تؤثر على شخصية الطفل بحيث اصبحت صفة من صفات الطفل .

    وعقبت الدكتورة بان حكمت من قسم دراسات المجتمع المدني ان الدعوة الى المساواة لا يعني التساوي بحيث لا يتساوي الرجل والمراة وهي دعوات خطرة ، ولكن الدعوة الى تفهم طبيعة المراة وفهم شخصيتها والدعوة الى تمكينها والحصول على حقوقها ، ونجد نقطة ضعف في البرلمان العراقي حينما صدرت بعض القوانين التي تضر بالمراة ، وتوفير كل المستلزمات التي تجعل من المراة متمكنة .

    وعقب الدكتور سمير عبد الرسول من قسم الدراسات التاريخية بان الصفة المطلقة على المراة بانها ضعيفة ومسالمة وهذا غير صحيح لانها قوية من الناحية الذهنية والجسدية واخر ظلم تعرضت له المراة هو قانون الاحوال الشخصية الاخير والذي جعل سن الزواج تسع سنوات .

  اما مداخلة السيدة امل كباشي ممثلة ومنسقة شبكة النساء العراقيات ، فقد رات ان المشاركة السياسية للمرأة العراقية وحصولها على الكوتا بنسبة 25% قد اخفقت فهي مازالت تواجه الاقصاء والتهميش ومن الضروري وجود قوانين تضمن حقوق المرأة في التمثيل البرلماني والادارة العامة . ويجب وضع استراتيجيات من اجل النهوض بالمرأة والارتقاء بواقع النساء ووضع عضوات ارتباط من كافة الدوائر لتكون حلقة الوصل بين الفريق الوطني برئاسة الوزراء ورئاسة امين الوزراء وامناء الوزارات الحكومية ومن الخطأ تمثيل الرجال في معالجة قضايا المرأة في المجتمع .

وعقبت الدكتورة بتول هليل من قسم الدراسات السياسية بان المساواة بين الجنسين غير عادلة وغير منصفة للمراة ، ويجب ان نخرج من هذا الاطار ونطرح تساؤل هل المساواة منصفة ؟

اما الدكتورة جنان صادق من قسم دراسات المجتمع المدني فاكدت على ضرورة بيان الاحصائيات بالنوع الاجتماعي ، كما ان للمرأة دور اساسي في بناء المجتمع لذلك يجب الاهتمام بها فاذا اعطيت لها مكانتها الانسانية والتنموية ارتقى المجتمع اكثر .

   وكانت مداخلة الدكتور حيدر المستوفي من قسم الدراسات الاقتصادية بانه تم عرض الموضوع بشكل عام ولاعطاء حقوق للمراة لا يرتبط ببرنامج حكومي ، فالمراة ومن عدة عصور ومنذ القدم تتمتع بحقوق ولها دور وكوتا في البرلمان العراقي .

وعقب الدكتور سرحان غلام  من قسم الدراسات التاريخية بان الموضوع واسع وقديم جديد ، فالمراة اساس بناء المجتمع ، وغياب هذه الفكرة او الثقافة في المجتمع تعتمد على طبيعة المجتمع .

   اما الاستاذ سعد اكد بان الاعلام الغربي يستغل في كل الازمات ما يمر به أي مجتمع ولا سيما العراق ، وما زالت تتوارث بعض المعتقدات والتي تحدد من مشاركة المراة ، فيجب ان نثقف المجتمع ووضع القوانين التي تمكن المراة من الحصول على حقوقها .

   توصيات الحلقة النقاشية :

      قدمت الحلقة التوصيات حول العوامل المساعدة في انجاح عملية ادماج النوع الاجتماعي و قضايا المساواة ما بين الجنسين في السياسة و البرامج التي تتبناها المؤسسة الحكومية ، وهي :

1- تشكيل الالية الاساسية لإدماج قضايا نوع الجنس في سياسات المؤسسة الحكومية برامجها و مشاريعها.

2- تقييم الاجراءات العملية التي تنفذها الدوائر الاخرى وبشكل دوري ،

3-  يتم التعاون مع صناع القرار داخل المؤسسة كهيئة استشارية حول القضايا ذات العلاقة بالنوع الاجتماعي  .

4- يجري تحليل سياسة المؤسسة و برامجها من اجل تحديد المعوقات والصعوبات التي تواجه عميلة ادماج و تضمين قضايا النوع الاجتماعي .

5- تجري متابعة قضايا التوظيف و التدريب و الترقية داخل المؤسسة.

تقرير عن حلقة نقاشية

تقرير عن حلقة نقاشية
تقرير عن حلقة نقاشية

( تضمين قضايا النوع الاجتماعي والمساواة ما بين الجنسين في البرنامج الحكومي : قراءة اجتماعية في تقرير «يان كوبيش»)

       تقرير عن الحلقة النقاشية التي اقامها قسم دراسات المجتمع المدني وحقوق الانسان القتها م. نغم سعدون رحيمة

بعنوان

"تضمين قضايا النوع الاجتماعي والمساواة ما بين الجنسين في البرنامج الحكومي : قراءة اجتماعية في تقرير «يان كوبيش» "

 

    عقد قسم دراسات المجتمع المدني وحقوق الانسان في مركز المستنصرية للدراسات العربية والدولية حلقة النقاشية الموسومة  : (تضمين قضايا النوع الاجتماعي والمساواة ما بين الجنسين في البرنامج الحكومي : قراءة اجتماعية في تقرير «يان كوبيش») والتي القتها المدرس نغم سعدون رحيمة  وكانت  مقررة الحلقة النقاشية الاستاذ المساعد الدكتور سميرة حسن عطية من مركز المستنصرية للدراسات العربية والدولية .

      تناولت الحلقة التعريف بالنوع الاجتماعي فهو عملية دراسة العلاقة المتداخلة بين المرأة والرجل في المجتمع ، وتسمى هذه العلاقة «علاقة النوع الاجتماعي» وتحددها وتحكمها عوامل مختلفة اقتصادية واجتماعية و ثقافية و سياسية وبيئية ، عن طريق تأثيرها على قيمة العمل في الادوار الانجابية و الانتاجية و التنظيمية التي تقوم بها المرأة و الرجل. وعندما نتكلم عن النوع لا نعني به الانثى و لكن نعني به المرأة مقابل الرجل ، و بالتحديد العلاقة بينهما. وفي التعريف العام لمفهوم النوع ، نثبت نقطتين هما: النوع ليس الجنس ، النوع ليس المرأة . وتجدر الإشارة إلى أن أخذ هدف المساواة بين الرجل والمرأة في الاعتبار بصورة منتظمة لا يفضي إلى اعتماد البرامج التي تستهدف المرأة بصفة خاصة، بل يكفل وضع القوانين التي ترمي إلى تحقيق المساواة بين المرأة والرجل .و تم في الحلقة عرض أهم القضايا و الاهتمامات المرتبطة بالتخطيط لإدماج النوع الاجتماعي  في البرنامج الحكومي و التعرف على الفجوة النوعية ووضع الحلول بشأنها . و توضيح  المجالات التي يتم فيها التمييز ضد المرأة . كما تم تحديد الاجراءات التي تتخذها الدولة من أجل دعم مشاركة المرأة في مختلف المجالات .

Gender mainstreaming and gender equality in the government program: a social reading in Jan Kubicx report

lecturer. Nagham  Saadoon  Raheema

nagham.raheema@uomustansiriya.edu.iq

   The seminar tackled the definition of gender as the process of studying the interrelationships between women and men in society. This relationship is called the "gender relationship". It is defined and controlled by various economic, social, cultural, political and environmental factors. It affects the value of work in reproductive, productive and organizational roles. Carried out by women and men. When we speak of gender, we do not mean the female, but we mean the woman versus the man, and specifically the relationship between them. In the general definition of the concept of gender, we establish two points: gender is not sex, gender is not women. It should be noted that the systematic consideration of equality between men and women does not lead to the adoption of programs aimed at women in particular, but rather ensures the development of laws aimed at achieving equality between women and men. The main issues and concerns related to planning for gender mainstreaming Social gaps in the government program and to identify the qualitative gap and develop solutions. And to clarify areas in which discrimination against women exists. The measures taken by the State to support the participation of women in various fields were also identified. The factors contributing to the success of gender mainstreaming and gender equality issues in the policy and programs adopted by the governmental institution were the establishment of the basic mechanism for the integration of gender issues The policies of the governmental institution, its programs and projects, evaluation of practical procedures implemented by other departments and periodically, cooperation with decision makers within the institution as an advisory body on gender issues, the policy and programs of the institution are analyzed in order to identify the disabled T and the difficulties facing the integration of client and include gender issues are being followed up employment, training and promotion within the organization issues.                                                         

التعقيبات

     كانت مداخلة الأستاذ الدكتور احمد عمر الراوي من قسم الدراسات الاقتصادية بان العراق له تجربة في تمكين المرأة في العمل السياسي والاقتصادي منذ العهد الملكي ، وللمرأة دور فاعل في المجتمع منذ أربعينيات وخمسينيات القرن الحالي . ولكن الظروف التي مر بها العراق من حصار وحروب وتهجير ، كانت له الثقل الاكبر على المراة بحيث تحملت دور الاب والام وكانت هي المورد الوحيد للاسرة وتربية الابناء والحصول على الشهادات العليا واعلى المراتب في الدولة ، وكان هناك تشدد عليها في حين ان الشرع والدين بين حقوق المراة ولكن العامل الثقافي للمجتمع كان سببا في تردي الاوضاع الاجتماعية والصحية للمراة.

اما الدكتور عمرو هشام من قسم الدراسات الاقتصادية فقد اكد على ضرورة توضيح توزيع النوع الاجتماعي بالارقام وخاصة في التوزيع النوعي للهرم في اعداد الاناث والذكور ، واشاد      ان القطاع العام في العراق لا يوجد فيه الضريبة ولا في الاجور.

وكانت مداخلة الدكتورة نبراس من قسم المجتمع المدني ان التنميط الجنسي في تربية الطفل تبدء منذ الصغر في الملابس واللعب ، كما نجد ان التطور التكنولوجي وافلام الكارتون تؤثر على شخصية الطفل بحيث اصبحت صفة من صفات الطفل .

    وعقبت الدكتورة بان حكمت من قسم دراسات المجتمع المدني ان الدعوة الى المساواة لا يعني التساوي بحيث لا يتساوي الرجل والمراة وهي دعوات خطرة ، ولكن الدعوة الى تفهم طبيعة المراة وفهم شخصيتها والدعوة الى تمكينها والحصول على حقوقها ، ونجد نقطة ضعف في البرلمان العراقي حينما صدرت بعض القوانين التي تضر بالمراة ، وتوفير كل المستلزمات التي تجعل من المراة متمكنة .

    وعقب الدكتور سمير عبد الرسول من قسم الدراسات التاريخية بان الصفة المطلقة على المراة بانها ضعيفة ومسالمة وهذا غير صحيح لانها قوية من الناحية الذهنية والجسدية واخر ظلم تعرضت له المراة هو قانون الاحوال الشخصية الاخير والذي جعل سن الزواج تسع سنوات .

  اما مداخلة السيدة امل كباشي ممثلة ومنسقة شبكة النساء العراقيات ، فقد رات ان المشاركة السياسية للمرأة العراقية وحصولها على الكوتا بنسبة 25% قد اخفقت فهي مازالت تواجه الاقصاء والتهميش ومن الضروري وجود قوانين تضمن حقوق المرأة في التمثيل البرلماني والادارة العامة . ويجب وضع استراتيجيات من اجل النهوض بالمرأة والارتقاء بواقع النساء ووضع عضوات ارتباط من كافة الدوائر لتكون حلقة الوصل بين الفريق الوطني برئاسة الوزراء ورئاسة امين الوزراء وامناء الوزارات الحكومية ومن الخطأ تمثيل الرجال في معالجة قضايا المرأة في المجتمع .

وعقبت الدكتورة بتول هليل من قسم الدراسات السياسية بان المساواة بين الجنسين غير عادلة وغير منصفة للمراة ، ويجب ان نخرج من هذا الاطار ونطرح تساؤل هل المساواة منصفة ؟

اما الدكتورة جنان صادق من قسم دراسات المجتمع المدني فاكدت على ضرورة بيان الاحصائيات بالنوع الاجتماعي ، كما ان للمرأة دور اساسي في بناء المجتمع لذلك يجب الاهتمام بها فاذا اعطيت لها مكانتها الانسانية والتنموية ارتقى المجتمع اكثر .

   وكانت مداخلة الدكتور حيدر المستوفي من قسم الدراسات الاقتصادية بانه تم عرض الموضوع بشكل عام ولاعطاء حقوق للمراة لا يرتبط ببرنامج حكومي ، فالمراة ومن عدة عصور ومنذ القدم تتمتع بحقوق ولها دور وكوتا في البرلمان العراقي .

وعقب الدكتور سرحان غلام  من قسم الدراسات التاريخية بان الموضوع واسع وقديم جديد ، فالمراة اساس بناء المجتمع ، وغياب هذه الفكرة او الثقافة في المجتمع تعتمد على طبيعة المجتمع .

   اما الاستاذ سعد اكد بان الاعلام الغربي يستغل في كل الازمات ما يمر به أي مجتمع ولا سيما العراق ، وما زالت تتوارث بعض المعتقدات والتي تحدد من مشاركة المراة ، فيجب ان نثقف المجتمع ووضع القوانين التي تمكن المراة من الحصول على حقوقها .

   توصيات الحلقة النقاشية :

      قدمت الحلقة التوصيات حول العوامل المساعدة في انجاح عملية ادماج النوع الاجتماعي و قضايا المساواة ما بين الجنسين في السياسة و البرامج التي تتبناها المؤسسة الحكومية ، وهي :

1- تشكيل الالية الاساسية لإدماج قضايا نوع الجنس في سياسات المؤسسة الحكومية برامجها و مشاريعها.

2- تقييم الاجراءات العملية التي تنفذها الدوائر الاخرى وبشكل دوري ،

3-  يتم التعاون مع صناع القرار داخل المؤسسة كهيئة استشارية حول القضايا ذات العلاقة بالنوع الاجتماعي  .

4- يجري تحليل سياسة المؤسسة و برامجها من اجل تحديد المعوقات والصعوبات التي تواجه عميلة ادماج و تضمين قضايا النوع الاجتماعي .

5- تجري متابعة قضايا التوظيف و التدريب و الترقية داخل المؤسسة.

مشاركة الموضوع عبر Facebook Twitter Google Email Print