وزارة التعليم العالي و البحث العلمي

Ministry of Higher Education and Scientific Research

جاري تحميل اخر الاخبار ...

2016/12/07 | 09:42:31 مساءً | : 891

مناقشة أطروحة دكتوراه في كلية طب المستنصرية حول تأثير وسائط الاعلام والألعاب العنيفة على سلوكيات الأطفال

 حصلت الطالبة ( صبا ضياء احمد ) على شهادة ( الدكتوراه ) بتقدير ( جيد جداً ) عن أطروحتها الموسومة ( تأثير وسائط الاعلام والألعاب العنيفة على سلوكيات الأطفال – عينة من مدينة بغداد ) والمقدمة إلى فرع طب الأسرة والمجتمع في كلية الطب / الجامعة المستنصرية وذلك في يوم الثلاثاء المصادف 6-12-2016 وعلى قاعة الدراسات العليا في فرع طب الأسرة والمجتمع في الكلية ،  وأوضحت الباحثة إن العنف المصور في الألعاب أو التلفاز أصبح يمثل مشكلة حقيقية للوالدين والمدرسين وعامة الناس في العراق ، وتتطلب التعامل معها بجدية لسهولة تأثير هذه الألعاب والبرامج على سلوك ومواقف الأطفال عن طريق التعلم ونسخ الأفعال ، وتهدف الدراسة توضيح كيف والى أي مدى تؤثر ظاهرة انتشار لعب الألعاب الألكترونية ومشاهدة برامج التلفاز على سلوكيات ومواقف طلبة المدارس الابتدائية في مدينة بغداد وماهي العلاقة بين بعض الصفات الديمغرافية وانتشار هذه الظاهرة ، واعتمدت الدراسة على عينة من 1000 طالب من الفئة العمرية 11-13 سنة وتم أخذ المعلومات من الأطفال ( بداية سنة اللعب – عدد الأيام والساعات التي يقضيها في اللعب ومشاهدة برامج التلفاز – ذكر أسماء الألعاب والبرامج المفضلة لدى الطفل ) وتم تقييم السلوك العدواني ( الفيزياوي واللفظي والغضب ) ، واستنتجت الدراسة وجود علاقة معنوية بين التعرض للألعاب الألكترونية وبرامج التلفاز العنيفة وظهور السلوك العدواني لدى الأطفال مع زيادة ظهور هذا السلوك بكثرة أيام اللعب وتأثير ذلك على تغيير اتجاهات ومواقف الأطفال لكلا الجنسين ، وتوصي الدراسة ان هناك حاجة ملحة الى اعتماد برامج تعليمية لزيادة الوعي العام حول مخاطر التعرض لألعاب الفيديو العنيفة والتلفاز على سلوك ومواقف الأطفال وضرورة أن يشارك الآباء المعنيين في اختيار الألعاب ومشاهدة هذه البرامج ، هذا وكانت لجنة المناقشة مؤلفة من أ.د مازن غازي الربيعي ( رئيس فرع طب الأسرة والمجتمع في كلية طب المستنصرية ( رئيساً ) وعضوية كل من أ.د لمياء ضياء الدين وأ.د مها يونس سليمان وأ.د ناظم غزال نعمان وأ.د باسم حسين باهر وإشراف أ.م.د وليد عارف توفيق ، وحضر المناقشة نخبة من الأساتذة والأطباء وطلبة الدراسات العليا


شعبة اعلام الكلية


مناقشة أطروحة دكتوراه في كلية طب المستنصرية حول تأثير وسائط الاعلام والألعاب العنيفة على سلوكيات الأطفال

مناقشة أطروحة دكتوراه في كلية طب المستنصرية حول تأثير وسائط الاعلام والألعاب العنيفة على سلوكيات الأطفال
مناقشة أطروحة دكتوراه في كلية طب المستنصرية حول تأثير وسائط الاعلام والألعاب العنيفة على سلوكيات الأطفال

 حصلت الطالبة ( صبا ضياء احمد ) على شهادة ( الدكتوراه ) بتقدير ( جيد جداً ) عن أطروحتها الموسومة ( تأثير وسائط الاعلام والألعاب العنيفة على سلوكيات الأطفال – عينة من مدينة بغداد ) والمقدمة إلى فرع طب الأسرة والمجتمع في كلية الطب / الجامعة المستنصرية وذلك في يوم الثلاثاء المصادف 6-12-2016 وعلى قاعة الدراسات العليا في فرع طب الأسرة والمجتمع في الكلية ،  وأوضحت الباحثة إن العنف المصور في الألعاب أو التلفاز أصبح يمثل مشكلة حقيقية للوالدين والمدرسين وعامة الناس في العراق ، وتتطلب التعامل معها بجدية لسهولة تأثير هذه الألعاب والبرامج على سلوك ومواقف الأطفال عن طريق التعلم ونسخ الأفعال ، وتهدف الدراسة توضيح كيف والى أي مدى تؤثر ظاهرة انتشار لعب الألعاب الألكترونية ومشاهدة برامج التلفاز على سلوكيات ومواقف طلبة المدارس الابتدائية في مدينة بغداد وماهي العلاقة بين بعض الصفات الديمغرافية وانتشار هذه الظاهرة ، واعتمدت الدراسة على عينة من 1000 طالب من الفئة العمرية 11-13 سنة وتم أخذ المعلومات من الأطفال ( بداية سنة اللعب – عدد الأيام والساعات التي يقضيها في اللعب ومشاهدة برامج التلفاز – ذكر أسماء الألعاب والبرامج المفضلة لدى الطفل ) وتم تقييم السلوك العدواني ( الفيزياوي واللفظي والغضب ) ، واستنتجت الدراسة وجود علاقة معنوية بين التعرض للألعاب الألكترونية وبرامج التلفاز العنيفة وظهور السلوك العدواني لدى الأطفال مع زيادة ظهور هذا السلوك بكثرة أيام اللعب وتأثير ذلك على تغيير اتجاهات ومواقف الأطفال لكلا الجنسين ، وتوصي الدراسة ان هناك حاجة ملحة الى اعتماد برامج تعليمية لزيادة الوعي العام حول مخاطر التعرض لألعاب الفيديو العنيفة والتلفاز على سلوك ومواقف الأطفال وضرورة أن يشارك الآباء المعنيين في اختيار الألعاب ومشاهدة هذه البرامج ، هذا وكانت لجنة المناقشة مؤلفة من أ.د مازن غازي الربيعي ( رئيس فرع طب الأسرة والمجتمع في كلية طب المستنصرية ( رئيساً ) وعضوية كل من أ.د لمياء ضياء الدين وأ.د مها يونس سليمان وأ.د ناظم غزال نعمان وأ.د باسم حسين باهر وإشراف أ.م.د وليد عارف توفيق ، وحضر المناقشة نخبة من الأساتذة والأطباء وطلبة الدراسات العليا


شعبة اعلام الكلية


مشاركة الموضوع عبر Facebook Twitter Email Print
>