وزارة التعليم العالي و البحث العلمي

Ministry of Higher Education and Scientific Research

جاري تحميل اخر الاخبار ...

2019/09/11 | 08:04:40 صباحاً | : 37

رسالة ماجستير في العلوم السياسية تناقش اثر الصراعات الاجتماعية والسياسية في عدم الاستقرار السياسي في الصومال

 

ناقشت رسالة ماجستير في كلية العلوم السياسية في الجامعة المستنصرية الصراعات الاجتماعية والسياسية في الصومال واثرها في عدم الاستقرار السياسي.
وتهدف الرسالة التي قدمتها الطالبة شهد عارف مجيد الى بيان حقيقة المشكلة الصومالية والمرتبطة منذ بدايتها بالارث القبلي الاستعماري الذي سيطر على مقدراتها السياسية والاقتصادية والاجتماعية.
وخلصت الرسالة الى ان الطبيعة الاجتماعية والثقافية للمكون الصومالي من حيث الانتماء القبلي تعد اهم عوامل  عدم الاستقرار فضلا عن التنوع الفكري والسياسي الذي لم يخرج عن الاتجاهات القبلية وكذلك التدخل الخارجي.
واوصت الرسالة بضرورة انهاء الصراع القبلي, وحث المجتمع الدولي على مساعدة الصومال لأحداث تغيير حقيقي في بلد يفتقر لكل مقومات الدولة، فضلا عن اثارت الروح  الوطنية لدى ابناء الشعب الصومالي وفي مقدمتها القيادات السياسية واحزابها.

رسالة ماجستير في العلوم السياسية تناقش اثر الصراعات الاجتماعية والسياسية في عدم الاستقرار السياسي في الصومال

رسالة ماجستير في العلوم السياسية تناقش اثر الصراعات الاجتماعية والسياسية في عدم الاستقرار السياسي في الصومال
 رسالة ماجستير في العلوم السياسية تناقش اثر الصراعات الاجتماعية والسياسية في عدم الاستقرار السياسي في الصومال

 

ناقشت رسالة ماجستير في كلية العلوم السياسية في الجامعة المستنصرية الصراعات الاجتماعية والسياسية في الصومال واثرها في عدم الاستقرار السياسي.
وتهدف الرسالة التي قدمتها الطالبة شهد عارف مجيد الى بيان حقيقة المشكلة الصومالية والمرتبطة منذ بدايتها بالارث القبلي الاستعماري الذي سيطر على مقدراتها السياسية والاقتصادية والاجتماعية.
وخلصت الرسالة الى ان الطبيعة الاجتماعية والثقافية للمكون الصومالي من حيث الانتماء القبلي تعد اهم عوامل  عدم الاستقرار فضلا عن التنوع الفكري والسياسي الذي لم يخرج عن الاتجاهات القبلية وكذلك التدخل الخارجي.
واوصت الرسالة بضرورة انهاء الصراع القبلي, وحث المجتمع الدولي على مساعدة الصومال لأحداث تغيير حقيقي في بلد يفتقر لكل مقومات الدولة، فضلا عن اثارت الروح  الوطنية لدى ابناء الشعب الصومالي وفي مقدمتها القيادات السياسية واحزابها.

مشاركة الموضوع عبر Facebook Twitter Google Email Print