أ.م . عصام ناظم صالح

كلية التربية الاساسية - قسم التربية الفنية


الرئيسية

ثمة موضوع في الجماليات (الاستطيقا)، وهو دراسة الفن، يزعم وجود انفصال أو مسافة ما بين الأعمال الفنية ودفق الحياة اليومية. بالتالي، تطفو الأعمال الفنية كجزر منعزلة عن الشؤون الواقعية اليومية. ندخلها ما إن نغادر النهر. بنفس الطريقة، يتطلب الموقف الجمالي التعاطي مع التجربة الفنية كغاية مطلقة قائمة بذاتها: يسألك الفن أن تأتيه دون أي تحيزات، كوسيلة لتذوق العمل الفني. ومع أن في وسع المرء أن يخوض ‘ تجربة جمالية’ من خلال منظر طبيعي، أو نكهة أو مذاق، إلا أن العمل الفني يتميز عن هذه الأشياء في كونه منتَجا، لذا، يمكن تعريف الفنّ على أنه نقلٌ مقصود لخبرةٍ ما، بوصفها غاية في ذاتها. محتوى تلك الخبرة ضمن سياقها الثقافي قد يحدد إن كان العمل الفني شعبيا أو عابرًا، مهما أو تافها. لكنه فن في كل الأحوال.